Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

أثيوبيا تستعد للملء الرابع بسد النهضة.. صورة حديثة تكشف


كشفت صورة حديثة التقطتها الأقمار الإصطناعية استعدادات إثيوبيا للملء الرابع لسد النهضة، حيث أوضحت الصورة أن إثيوبيا افتتحت البوابة الغربية للسد، وتركت البوابة الشرقية لتصريف حوالي 50 مليون متر مكعب من المياه.

وقبل أيام قليلة أعلنت أثيوبيا مجددا أنها انتهت من بناء 90 % من السد ، وسط تصاعد الأزمة مع دولتي المصب مصر والسودان بسبب عدم التوافق على الملء والتشغيل، واتخاذ أديس أبابا قرارا أحاديا منفردا بالتصرف دون مشوره أو تنسيق مع الدولتين.

كل الخيارات مفتوحة

بدوره، أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في وقت سابق، أن بلاده لها الحق في الدفاع عن مقدرات ومصالح شعبها، وتتخذ مواقف منضبطة تراعي فيها كافة الاعتبارات والعلاقات، قائلا: كل الخيارات مفتوحة في أزمة سد النهضة وتظل كافة البدائل متاحة ومصر لها قدراتها وعلاقاتها الخارجية ولها إمكانياتها.

وأضاف أن كل الخيارات مفتوحة دون الدخول في إطار تحديد إجراءات بعينها، مضيفا أن ما يخدم المصلحة المصرية هو أن تظل كافة البدائل متاحة ومصر لها قدراتها.

كما أشار إلى أن بلاده تتخذ مواقف منضبطة تجاه “التعنت” الإثيوبي، وتأثر مصر من ملء سد النهضة نابع من أمور فنية تحكمها سياسات وتقديرات مرتبطة بعلوم دقيقة، مؤكدا أنهم يراقبون ويتابعون الموقف بكل دقة حول ما تردد عن استعدادات أثيوبية للملء الرابع.

أسوأ سيناريو لسد النهضة بعد الملء الرابع


ويبقى التساؤل الأكثر إلحاحا.. ما هي الأضرار التي قد تواجهها مصر والسودان في حالة بدء أثيوبيا الملء الرابع؟

ويجيب الخبير المصري الدكتور عباس شراقي لـ”العربية.نت” ويقول إن هناك أضرارا بالفعل سيكون على مصر والسودان مواجهتها في حالة الإصرار الأثيوبي على الملء الرابع دون تنسيق ويمكن حصر هذه الأضرار في 20 بندا، مضيفا أن أضرار التخزين الرابع تتنوع بين مائية وسياسية وقانونية وبيئية.

وقال إن من بين تلك الأضرار فرض سياسة الأمر الواقع والهيمنة الإثيوبية على أنهار دولية، وحريتها فى تحديد كميات التخزين والتشغيل السنوات القادمة دون أي تنسيق مع أي دولة، فضلا عن إمكانية أثيوبيا بناء المشروعات المائية المستقبلية لديها بنفس اسلوب سد النهضة.

خسارة مائية

كما ذكر أن أضرار الملء الرابع تتضمن إمكانية اتباع دول المنابع الأخرى لنفس النهج الإثيوبى عند إقامة مشروعات مائية على روافد نهر النيل، ووجود خسارة مائية تعادل إجمالي ما تم تخزينه خلال السنوات الثلاث السابقة وهي 17 مليار متر مكعب ونقص هذه الكمية من خزان السد العالي، مؤكدا أن من الأضرار أيضا نقص فى إنتاج كهرباء السد العالى نتيخة انخفاض منسوب بحيرة ناصر، وفقد حوالى 10% من المياه المخزنة على الأقل كبخر وتسريب تحت سطح الأرض.

وكشف الخبير المصري أن الأضرار الأخرى الناجمة عن الملء الرابع تشمل ارتباك السياسة الزراعية المصرية لعدم المعرفة بدقة كمية التخزين الرابع ، و تخفيض مساحات زراعة الأرز وقصب السكر والموز فى مصر، موضحا أن وزن سدى النهضة الرئيسى والسرج يشكل وزنا جديداً على المنطقة بحوالي 150 مليون طن بالإضافة الى حوالى 30 35 مليار متر مليار طن وهو وزن إجمالى المياه التى تخزن هذا الصيف مما ينشط الفوالق والتشققات وإمكانية حدوث زلازل بالمنطقة.

من سد النهضة الإثيوبي

تحلل الأشجا وبعض الكائنات

كما أضاف شراقي أن الأضرار تتضمن أيضا زيادة ضغط المياه على سد السرج الذى سوف يحجز المياه لأول مرة، وتحلل الأشجار وبعض الكائنات الحية يجعلها تؤثر على نوعية مياه النيل الأزرق، فضلا عن تغير في التنوع البيولوجي في منطقة السد، و إنخفاض درجة الحرارة وتغير محتمل فى أمطار المنطقة

وأوضح أن أضرار الملء الرابع تتضمن غرق بعض المناطق التعدينية التي تضم كميات من الذهب والنحاس واليورانيوم والبلاتين وانتقال بعض العناصر الثقيلة المصاحبة الى مياه النيل الأزرق، وحجز كميات كبيرة من الطمى وحرمان الأراضى الزراعية منه فى السودان مما يقلل من الانتاجية الزراعية، مشيرا إلى وجود ضرر أخر وهو تحول السودان نحو استخدام الأسمدة الزراعية لتعويض حجز الطمى مما يزيد من تكلفة الإنتاج الزراعى والتحول من الزراعة العضوية إلى الكيميائية.

تقلص الأراضي الزراعية

وكشف الخبير المصري أن أضرار الملء الرابع تتضمن كذلك تقلص الأراضي الزراعية الفيضية على جانبي النيل الأرزق، وارتفاع منسوب المياه الجوفية فى الأراضى السودانية على النيل الأزرق وأرض الجزيرة، إضافة إلى ارتباك فى تشغيل سدى الروصيرص وسنار لعدم تعاون إثيوبيا فى التشاور فى الملء والتشغيل.

كما أشار إلى من بين الأضرار كذلك هجرة حوالى 30 ألف إثيوبى بعضهم نحو السودان نتيجة غرق أراضيهم وبيوتهم تحت بحيرة سد النهضة ، وارتباك فى تشغيل سدى الروصيرص وسنار لعدم تعاون إثيوبيا فى التشاور فى الملء والتشغيل.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى