أخبار العالم

أموال البلاد تقترب من النفاد في 2024!


قال الملياردير الروسي المقرب من السلطة، أوليغ ديريباسكا إن روسيا قد تجد نفسها بلا أموال في أقرب وقت العام المقبل وتحتاج إلى استثمارات أجنبية.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية “تاس” عن ديريباسكا، قوله في مؤتمر اقتصادي في سيبيريا الخميس الماضي: “لن تكون هناك أموال بالفعل في العام المقبل، نحن بحاجة إلى مستثمرين أجانب”، وفقاً لما نقلته شبكة “CNN”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وتتناقض تصريحات الملياردير – الذي دعا إلى إنهاء حرب موسكو في أوكرانيا في الأيام الأولى للصراع العام الماضي – مع تقييم أكثر تفاؤلاً للثروات الاقتصادية لروسيا من قبل الرئيس فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي. إذ أشاد بوتين بمرونة اقتصاد البلاد في مواجهة العقوبات الغربية غير المسبوقة التي فُرضت العام الماضي.

وفي هذه الأثناء، تقلص الناتج الاقتصادي الروسي بنسبة 2.1% العام الماضي، وفقا لتقدير أولي من الحكومة. وكان الانكماش محدوداً أكثر مما توقعه العديد من الاقتصاديين في البداية.

لكن الشروخ بدأت تظهر – بعدما خفضت روسيا إنتاج النفط هذا الشهر – ويمكن أن تتصاعد العقوبات الغربية أكثر.

وقال ديريباسكا إن المستثمرين الأجانب، وخاصة من الدول “الصديقة”، لهم دور كبير يلعبونه. وأضاف أن قرارهم بالاستثمار في روسيا يعتمد على ما إذا كان بإمكان الدولة تهيئة الظروف المناسبة وجعل أسواقها جذابة.

وفي محاولة لتجريد روسيا من الأموال بسبب غزوها لأوكرانيا، أعلنت الدول الغربية أكثر من 11300 عقوبة منذ الغزو في فبراير 2022، وجمدت حوالي 300 مليار دولار من الاحتياطيات الأجنبية لروسيا.

لكن الصين أمدت الكرملين بشريان حياة اقتصادي من خلال شراء الطاقة الروسية، واستبدال الموردين الغربيين للآلات والمعادن الأساسية من بين منتجات أخرى، وتوفير بديل للدولار الأميركي.

ومع ذلك، فإن موسكو لديها تلة شديدة الانحدار لتسلقها لتعويض الإيرادات المفقودة نتيجة العقوبات، ليس أقلها من الصادرات. إذ أظهرت البيانات الصادرة يوم الجمعة أن واردات الاتحاد الأوروبي من روسيا تراجعت بنسبة 51% من حيث القيمة بين فبراير وديسمبر من العام الماضي. كان الاتحاد الأوروبي أحد الشركاء التجاريين الرئيسيين لروسيا قبل غزو أوكرانيا، حيث ذهبت 38% من صادرات روسيا إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2020.

وتراجعت إيرادات الحكومة الروسية بنسبة 35% في يناير مقارنة بالعام الماضي، بينما قفزت النفقات 59%، مما أدى إلى عجز في الميزانية بنحو 1.761 مليار روبل (23.3 مليار دولار).

يذكر أن “ديريباسكا” جمع ثروته في تجارة الألمنيوم خلال التدافع الفوضوي على الأصول بعد انهيار الاتحاد السوفيتي. وفي عام 2018، عاقبته الولايات المتحدة، التي أشارت إلى أن الأوليغارشية “لا تنفصل عن الدولة الروسية”. وفي العام الماضي، وجهت إليه تهمة انتهاك العقوبات الأميركية.

وتقدر “فوربس” صافي الثروة الحالية لـ “ديريباسكا” بأقل من 3 مليارات دولار.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى