Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن وإعلام

أول صورة واضحة لـ “محسن ممتاز الحقيقي” العقل المدبر لعملية رأفت الهجان والذي جسد شخصياته الفنان يوسف شعبان!



اعادت صفحات فنية مهتمة بأخبار الفن ونجوم الزمن الجميل تداول صورة نادرة لمحسن ممتاز الحقيقي العقل المدبر لعملية رأفت الهجان.

الفنان المصري يوسف شعبان جسد شخصية محسن ممتاز وكان واحدا من نجوم المسلسل الاشهر على مر التاريخ رأفت الهجان.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

اليوم.. عيد ميلاد حفيدة زبيدة ثروت الجميلة شبيهتها!

مفاجأة! الرد الأول من شقيق ياسمين عبد العزيز على طلاقها!!

أيتن عامر تعلق بطريقة غير لائقة على أزمة طلاق ياسمين عبد العزيز! صادم

“أنا كشفت زوجتي وهي بتخوني بس بحبها لأنها جميلة جداً.. أعمل إيه”.. رجل يثير الجدل على الهواء ومبروك عطية يصدمه بالرد!

رسالة حادة!! لن تصدق ما قالته مايا دياب بعد طلاق ياسمين عبد العزيز!! صادم

لن تصدق ما قالته سارة نخلة لريهام حجاج بعد اتهامها بالشماته في طلاق ياسمين عبد العزيز!!

استعدوا للهروب قبل أن تدفعوا الثمن.. سيدة الفلك ليلى عبد اللطيف تصعق الجميع وتكشف ماسيحدث في الفترة القادمة!

السبكي يفاجئ الجميع ويكشف هوية الفنان الذي حقق منه ايرادات خيالية!

لن تصدقوا من هي الفنانة التي دخل رشدي أباظة في غيبوبة لأكثر من أسبوعين بعد وفاتها!!

احمد رزق يفاجئ الجميع ويكشف عن الريجيم الذي افقده 25 كيلو من وزنه خلال أسابيع فقط!!

وبالرغم من مرور أكثر من 34 عامًا على العرض التلفزيوني الأول للمسلسل إلا أنه مازال في اذهان المشاهدين حتى اليوم.

لازالت الملحمة الجاسوسية الأكثر شهرة على الإطلاق،  تأسر الكبار والصغار بأحداث مشوقة وشخصيات أقرب إلى الأسطورية منها إلى الواقع.

وحتى لحظاتنا هذه لايزال الغموض يسيطر على شخصيات هذه الملحمة ويسعى الجميع لاكتشاف هويتهم ومشاهدة صورهم الحقيقية.

ومنهم “محسن ممتاز” العقل المدبر لعملية رأفت الهجان منذ البداية، والذي قام بدوره الفنان الكبير يوسف شعبان، أما في الواقع فهو اللواء عبد المحسن فائق ضابط جهاز المخابرات ومن الضباط الأحرار المصريين وأحد مؤسسي جهاز المخابرات العامة المصرية ووكيل وزارةالتموين سابقاً، والذي وصفه الجمهور أنه فعلا كان اوسم من الممثل الذي قام بالدور.

وقد توفي عام 1988، وللمصادفة هو نفس موعد بثّ العمل التلفزيوني.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى