Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن وإعلام

إبنة الراحلة مديحة كامل تكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة فى حياة والدتها والمرض الذي أدى إلى وفاتها



في احد الحوارات السابقة لابنة الفنانة الراحلة مديحة كامل، كشفت عن تفاصيل اللحظات الأخيرة فى حياة والدتها، والمرض الذي تسبب في وفاتها.

ابنة مديحة كامل، قالت: “أمي لم تكن مـــريضة بالســــرطان كما تردد، ولكنها أصـــيبت عام 1986 بالرومـــاتويد قبل اعتـــزالها وكانت حياتها تسير بشكل عادي وطبيعي، خاصة بعدما تابعت مع طبيب أجنبي أعطاها علاجا كانت تسير عليه بانتظام، وكانت تمارس حياتها وفنها بشكل طبيعي”.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

بعد تلقيهم هذا الخبر.. انهيار عائلة الفنان أحمد جلال والجمهور مصدوم: “ربنا يرحمنا جميعا”!

تشبه مازيراتي .. السعر الجديد لـ جاك J7 بالسوق المصري

قصة الحب التي جمعت بين حسن يوسف ولبلبة.. وهل تسبب حسين فهمي في طلاقهما؟!

فنانة شهيرة فرحت بسجن سعد لمجرد.. لن تتخيّل من هي؟

غادة عبد الرازق تكشف عن الصعوبات المادية التي يتعرض لها نجوم الفن: كلنا علينا أقساط؟!

عبد الباسط حمودة يكشف حقيقة خلافاته مع أحمد العوضي بسبب هذه الأغنية؟!

علاء مرسي يكشف حقيقة خلافه مع أحمد السقا.. وهذا سبب ندمه من مشهد “ماما حلوة” بفيلم عندليب الدقي؟!

رد ناري من أشرف زكي على مَن يتّهمه بأنه سبب نجاح زوجته روجينا!!

أشرف زكي يكشف تفاصيل جديدة عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمام؟!

لم تتحمل ماسمعت.. سبب طلاق وخراب بيت رضوى الشربيني انكشف اخيرا والجمهور غير مصدق!!

اقرأ أيضاً : ليس محمد رمضان ولا أحمد السقا.. هذا هو الممثل المصري الذي اختاره الملاكم نسيم حميد لتجسيد حياته الشخصية في فيلم!! لن تصدّق من يكون!!
اقرأ أيضاً : أصبحت عجوز بدينة.. إطلالة مفزعة للفنانة آثار الحكيم بعمر الـ 70 عام.. شاهدوا كيف تغيرت 180 درجة الآن!!
اقرأ أيضاً : احمد بدير يكذب مي العيدان.. لم أرفع ضدها قضية ثانية
اقرأ أيضاً : شقيق عادل امام يكشف تفاصيل حالته الصحية

وأضافت: “وبعد اعتزالها تسبب الروماتويد في إصابتها بمياه على القلب وكان ذلك عام 1992، وتم علاجها بالكورتيزون وتحسنت حالتها بشكل كبير وعادت لممارسة حياتها، بل تحملت مشقـــة الحج عام 1995 وأدت الفريضة مع والدها، وكانت تقوم بخدمته”.

وأكدت: “وفاة أمي كانت غير متـــوقعة، كانت زى الفل وبتمـــارس حياتها عادي زي أي مـــريض بمرض مــزمن متعايش معاه وبياخد عــلاج، فكثير من المرضى يتعايشون مع الرومــاتويد لسنوات طويلة”.

وكشفت تفاصيل الساعات الأخيرة في حياتها، بقولها: “كنا في شهر رمضان واتسحرنا وكانت طبيعية جدا، ودخلت أتابع ابني يوسف ونمت بجواره، وظلت أمي مع زوجي ينتظـــران صلاة الفجر، وتحدثت مع عدد من صديقاتها تليفونيا لتحثهن على صلاة الفجر، وبعد أداء الصلاة دخلت كعادتها إلى غرفتها لتنام، وكانت خلال هذه الفترة تحفظ سورة البقرة وتضع إلى جوارها كتيب لتتابع الحفظ، وبعد صلاة الفجر تواصل حفظ الآيات في هذا الكتيب، واعتادت ضبـــط المنبه على الساعة 12 ظهرا حتى تقوم لأداء صلاة الظهر”.

وأكملت: “سمعت صوت المنبه بشكل متواصل، فدخلت لأوقظـــها ولكنها لم ترد، ولم يخطر ببالي أنها ماتت فوجهها كان مضـــيئا وجسدها لينا، وظللت أناديها واعتقدت أنها أصيبت بإغمـــاءة، فناديت زوجي ونقلناها بسرعة إلى معهد القلب الملاصق لنا، وأعطوها صدمات كهــــربائية لإنعـاش القلب، وبعدها أخبرونا بأنها مـاتت، وأصبـت بصـدمة عصـبية وظللت لمدة 12 عاما لا أصدق ولا أستطيع أن أقول ماما ماتت”.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى