أخبار العالم

اشتية: حماس جزء من الخارطة السياسية وإسرائيل لا تستطيع إزالتها

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “اشتية: حماس جزء من الخارطة السياسية وإسرائيل لا تستطيع إزالتها”

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية ، اليوم الأحد 10 ديسمبر 2023، إن حركة حماس “جزء من الخريطة السياسية الفلسطينية”، وإسرائيل “لا تستطيع إزالتها”.


وأضاف اشتية، في كلمة له خلال جلسات النسخة الـ21 من “منتدى الدوحة” أنه “من المهم جدا أن نعلم أن حماس جزء من الخارطة السياسية الفلسطينية، وإذا ادعت إسرائيل أنها ستزيل حماس، فهذا لن يحصل، ومرفوض بالنسبة لنا”.


وتابع أن “قلق الفلسطينيين الأساسي الآن ليس (بشأن) المستقبل، بل اليوم، نريد وقفا لهذه الإبادة التي نواجهها اليوم (في غزة )”.


وشدد اشتية، على أن تشكيل “المستقبل بحاجة إلى موافقة فلسطينية محلية”.


وأضاف “السلطة الفلسطينية لم تغادر غزة، وتوفر لها الكهرباء والماء والمعدات الصحية، ولم نتخل عن حماس”.


اشتية، مضى قائلا: “لا نريد ترك غزة أو الضفة (الغربية)، نريد حلا سياسيا شاملا للمعاناة التي بدأت قبل 75 عاما (الاحتلال الإسرائيلي)، كل ما نحتاج إليه في المستقبل هو انتهاء الاحتلال (…) المشكلة أنه ليس لدينا شريك في إسرائيل”.


وأردف: “النزاع بجاجة إلى حل سياسي وليس حلا اقتصاديا ولا أمنيا. إسرائيل تريد طوال الوقت حلا أمنيا وفشلت في هذا الموضوع، والولايات المتحدة أيضا أثبت أنها فشلت”.


وأضاف “إسرائيل لم تحقق أي هدف سياسي اليوم (في غزة)، وإنما تقوم بالانتقام فقط وقتل أي شيء يواجهها”.


وأشار إلى “مقتل نحو 16 ألف فلسطينيا، نحو ثلثيهم من المدنيين أغلبهم أطفال ونساء، في غضون 60 يوما، بينما قُتل 7 آلاف أوكراني في الحرب مع روسيا خلال 600 يوم”.

وانتقد اشتية، أداء المحكمة الجنائية الدولية قائلا إنها “تؤخر محاكمة إسرائيل.. لطالما طالب الفلسطينيون عام 2014 و2017 بمحاسبة إسرائيل، لكن المدعي العام يصل للمنطقة فقط عندما تتعرض إسرائيل لهجمات”.


وتابع: “هذا غياب للعدالة، لذلك يجب وبشكل فوري أن يكون هناك تحقيق فوري بشأن ما تقوم به إسرائيل في الأرض الفلسطينية”.


وتنعقد النسخة الراهنة من “منتدى الدوحة” على مدار الأحد والإثنين، تحت عنوان “نحو بناء مستقبل مشترك”؛ لمناقشة أهم القضايا الراهنة، وعلى رأسها تطورات الأوضاع في غزة.


 

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى