Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

اعتقال نشطاء بيئيون إيطاليون بعد تلطيخ مياه نافورة شهيرة باللون الأسود..فيديو




اعتقلت السلطات الإيطالية مجموعة من أربعة نشطاء بيئيين من منظمة الجيل الأخير (Ultima Generazione)  قامت بصبغ مياه نافورة الأنهار الأربعة باللون الأسود ، الواقعة في وسط ساحة نافونا في روما ، ورفعوا ملصقات تدين “صناعة الوقود الأحفوري”، وفقا لصحيفة “الجورنال” الإيطالية.


وأشارت الصحيفة إلى أن الاربعة نشطاء دخولوا النافورة الشهيرة التى صممها الفنان جيان لورنزو برنينى عام 1648 وقاموا بتلطيخها باللون الأسود مع القاء الفحم أمام عشرات السياح الذين كانوا يصورون النصب التذكارى.


وأوضحت الصحيفة أن هذه المجموعة مسؤولة عن أعمال مماثلة في مدن إيطالية أخرى ، وكان هدفهم  إطلاق “إنذار وتحذير” بشأن “المستقبل الأسود الذي ينتظر البشرية”.


وقالت آنا ، إحدى الناشطات المشاركات: “مستقبلنا أسود مثل هذه المياه: بدون ماء لا حياة ، ومع ارتفاع درجات الحرارة نتعرض للجفاف من جهة والفيضانات من جهة أخرى”.


وحذر النشطاء  في بيان من أن “الانهيار جاري بالفعل” واستشهدت بـ “الدليل على ذلك” بـ “الظواهر المتطرفة المدمرة بشكل متزايد ، مثل الفيضانات التي حدثت قبل أيام في منطقة إميليا رومانيا” ، والتي انتهى بها بحالتي وفاة.


وزعموا “لهذا السبب نطلب من الحكومة التوقف فورًا عن استثمار المليارات التي تنفقها على الوقود الأحفوري ، وهو السبب الرئيسي لهذه المآسي ، وتخصيصها لاتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الإيطاليين”.


وفي الشهر الماضي ، وافقت الحكومة الإيطالية على مشروع قانون يمكن أن يعاقب مرتكبى أعمال التخريب ضد الأعمال الفنية والآثار أو أصول التراث الثقافي بغرامات تصل إلى 60 ألف يورو ، وحتى عقوبات جنائية.


وقال وزير الثقافة ، جينارو سانجيوليانو ، أن “الهجوم على المعالم الأثرية والأماكن الفنية تتسبب في أضرار اقتصادية للمجتمع، ويتطلب تنظيفها تدخل موظفين متخصصين للغاية واستخدام آلات باهظة الثمن” .


في 1 أبريل ، صب نشطاء “الجيل الأخير” صبغة سوداء في نافورة باركاشيا التاريخية في سبانش ستيبس بروما ، التي بنيت بين عامي 1626 و 1629، ووفي وقت سابق ، في 17 مارس ، قام شابان آخران بطلاء باللون البرتقالي قصر فيكيو في فلورنسا ، مقر دار البلدية ، وتم اعتقالهما.


من جانبهم ، يُحاكم ناشطان في محكمة الفاتيكان بتهمة إتلاف قاعدة تمثال لاكون بالغراء في احتجاج.


 


 





المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى