Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

اعتقلت فى الطفولة وعملت مع أوباما.. أسرار جديدة عن مديرة حملة بايدن الانتخابية



أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن ترشحه رسميا في انتخابات الرئاسة 2024 لولاية ثانية، ووقع الاختيار على جولي تشافيز رودريجز حفيدة الزعيم العمالي الشهير سيزار تشافيز وهو ناشط حقوق مدني أمريكي مكسيكي، ناضل من أجل تحسين ظروف العمل والمعيشة لعمال المزارع في الستينيات والسبعينيات، وهو رمز داخل الأوساط العمالية واليسارية.


 


وقالت صحيفة نيويورك بوست ان الرئيس جو بايدن لديه إعجاب كبير بمديرة حملته الانتخابية فمنذ اليوم الأول له في البيت الابيض، عرض بفخر تمثال نصفي من البرونز لشافيز على مكتبه في المكتب البيضاوي.


 


تمثال سيزار تشافيز


 


 


في مايو 1988 تم احتجاز جولي وشقيقتها أوليفيا ووالداها أرتورو رودريجيز وليندا شافيز ، بتهمة مضايقة العملاء، حيث انضمت الاسرة المنتقلة حديثا الى نيوجيرسي لحملة مقاطعة للعنب الذي يقطف من قبل عمال غير نقابيين بقيادة جدها سيزار تشافيز وكانت تبلغ من العمر في آنذاك 9 سنوات.


 


بعد أشهر، ذكرت صحيفة The Bergen Record، أن الطفلة جولي البالغة صامت لمدة ثلاثة أيام بينما صام جدها لمدة 36 لتسليط الضوء على قضيته المؤيدة للنقابة وهو آخر صيام علني له ، والذي ربما تسبب في المشاكل الصحية التي أدت لوفاته عام 1993.


 


والآن تترأس جولي تشافيز حملة إعادة انتخاب الرئيس بايدن ونائبته كامالا هاريس، قال بايدن عندما أطلق حملته وكشف النقاب عن رودريجيز ونائبها كوينتين فولكس: “للفوز في هذه المعركة ، نحتاج إلى قيادة قوية يمكنها بناء وتوسيع تحالفنا الواسع والمتنوع اعتبارًا من عام 2020”.


 


ومع ذلك ، كان الديموقراطيون قلقين بما فيه الكفاية من أن التعيين يعود إلى المحسوبية ، حيث قالت سيسيليا مونوز ، التي قادت مكتب الشؤون الحكومية الدولية في عهد الرئيس أوباما  ان رودريجز حصلت على الوظيفة لأنها ناشطة من الجيل الثالث تعود علاقاتها العائلية مع كبار الديمقراطيين إلى الستينيات عندما قام جدها وروبرت كينيدي بحملته.


 


كما قاد والدها ، أرتورو رودريجيز ، منظمة عمال المزارع الأمريكية المتحدة بعد وفاة سيزار تشافيز في عام 1993 ، وعملت والدتها ليندا شافيز ، التي توفيت في عام 2000 ، في المنظمة أيضًا.


 


كانت وظيفة جولي تشافيز الأولى خارج الأسرة مع البيت الأبيض لباراك أوباما ، ثم ذهبت للعمل في الحملة الرئاسية لكامالا هاريس ، قبل أن تنضم إلى بايدن، وفي دورها الجديد، سيتعين على رودريجيز تعزيز الدعم اللاتيني لبايدن البالغ من العمر 80 عامًا ، فعلى الرغم من فوزه على ترامب عام 2020 الا انه فقد دعم الأمريكيين من أصول لاتينية في ميامي وفلوريدا ومنطقة حدود تكساس.


وسينظر إلى رودريجيز أيضًا على أنها جسر لدعم النقابات ، وهو أمر بالغ الأهمية لبايدن في الولايات المتأرجحة بما في ذلك بنسيلفانيا وويسكونسن وميشيجان.


 


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى