أخبار العالم

البرغوثي: أي عملية عسكرية إسرائيلية في رفح ستؤدي لمجازر وحشية

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “البرغوثي: أي عملية عسكرية إسرائيلية في رفح ستؤدي لمجازر وحشية”

حذر الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، اليوم الثلاثاء 6 فبراير 2024، من خطورة التهديدات الإسرائيلية بمهاجمة مدينة رفح جنوبي قطاع غزة ، معتبرا أن أي عملية عسكرية هناك “ستؤدي إلى مجازر وحشية”.

وقال البرغوثي في بيان وصل وكالة سوا الإخبارية، إن “أي عمليات عسكرية في رفح ذات المساحة المحدودة والتي يحتشد فيها أكثر من مليون ونصف مليون فلسطيني معظمهم ممن شردهم جيش الاحتلال ستؤدي إلى مجازر وحشية لم يشهدها التاريخ الحديث من قبل”.

وأضاف أن “الولايات المتحدة وكل الدول الغربية الداعمة لإسرائيل تتحمل المسؤولية الكاملة عن انفلات عقال الفاشية الإسرائيلية التي أدى عدوانها إلى مقتل وجرح مئة ألف فلسطيني حتى الآن”.

وشدد على “ضرورة تصعيد الهبة الشعبية العالمية ضد العدوان الإسرائيلي للجم مخططات الهجوم على رفح وضرورة أن تراجع محكمة العدل الدولية الوضع القائم وتنكر حكام إسرائيل لقراراتها مما يستلزم إصدار قرار صريح بوقف إطلاق النار”.

وأمس الاثنين، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، إن رفح جنوبي قطاع غزة، هي الهدف التالي للجيش بعد خانيونس (جنوب).

وأضاف غالانت في مؤتمر صحفي عقده في تل أبيب ونقلته هيئة البث الإسرائيلية: “بعد إكمال المهمة العسكرية في خانيونس، ستبدأ عملية في منطقة رفح للقضاء على إرهابيي حماس الذين يختبئون هناك”، وفق تعبيره.

وتابع: “سنصل إلى الأماكن التي لم نقاتل فيها بعد، وسط قطاع غزة وفي الجنوب، وإلى معقل حماس المتبقي رفح”.

وتعتبر رفح حاليا من أكثر المناطق اكتظاظا بالسكان في قطاع غزة، بعد إجبار الجيش الإسرائيلي الفلسطينيين من سكان شمالي القطاع، على النزوح إلى هناك.

وفي الأسابيع الأخيرة، صدرت تحذيرات من منظمات حقوقية وإنسانية دولية، من أن أي نشاط عسكري إسرائيلي في رفح، سيؤدي إلى إزهاق الكثير من الأرواح.

ومنذ 22 يناير/ كانون الثاني الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي سلسلة غارات مكثفة جوية ومدفعية على خانيونس، وفي محيط المستشفيات المتواجدة فيها، وسط تقدم بري لآلياته بالمناطق الجنوبية والغربية من المدينة، ما دفع آلاف الفلسطينيين للنزوح منها.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على قطاع غزة، خلفت حتى الاثنين، “27 ألفا و478 شهيدا و66 ألفا و835 مصابا، معظمهم أطفال ونساء”، وفق السلطات الفلسطينية، وتسببت في “دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب الأمم المتحدة.

وفي إطار آخر أشار البرغوثي إلى تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي ينيامين نتنياهو بشأن إنهاء وكالة “أونروا” واستبدالها بمؤسسات أخرى.

وقال: “يهدف نتياهو إلى تحقيق حلمه، الذي لن يتحقق، بتصفية حق العودة المقدس للاجئين الفلسطينيين وهو يسعى إلى ضرب دور وكالة الغوث في تنظيم المساعدات الإنسانية لسكان قطاع غزة لأنه ما زال يحلم بتنفيذ التطهير العرقي الإجرامي لسكان قطاع غزة”. 

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى