أخبار العالم

الحية: لا أستبعد انخراط غزة في مواجهة مباشرة مع الاحتلال

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “الحية: لا أستبعد انخراط غزة في مواجهة مباشرة مع الاحتلال”

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، مساء اليوم الأحد 19 مارس 2023، إنه لا يستبعد أن ينخرط قطاع غزة بشكل مباشر في مواجهة محتملة مع الاحتلال الإسرائيلي، واصفاً المرحلة الحالية بأنها مرحلة إحياء القضية الفلسطينية من جديد.

وأضاف الحية في مقابلة مع قناة الجزيرة، أن “الظروف تتهيأ بشكل كبير لمواجهة محتملة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بالنظر إلى سلوك الاحتلال والمستوطنين”.

وأوضح أن “الفلسطينيين يتفقون على مواجهة حكومة الاحتلال ميدانيا بكل أشكال المقاومة، وسياسيا بعزلها أمام المنظومة الدولية في كل المحافل الدولية”.

وأكد الحية أن “حركة حماس ومعها بقية الفصائل الفلسطينية تمتلك قوة قادرة على لجم العدوان وتعزيز المعادلات بين المقاومة والاحتلال، وقد تُحدِث مفاجآت أكثر مما فعلته في معركة “سيف القدس “.

وأشار إلى أن “معادلات الردع مع الاحتلال قائمة على وجود قوة داخل غزة قادرة على ضرب الاحتلال في كل مكان، وعلى مقاومة داخل الضفة الغربية تفعل الشيء نفسه، وهي مقاومة تؤمن بالعمل المشترك وبالوحدة الوطنية، وهي في حالة انسجام في الميدان”.

وعن مدى جاهزية حركة حماس لأي مواجهة محتملة مع الاحتلال، قال الحية إن “الحركة ليست في منأى عن الميدان، وهي منخرطة بشكل يومي مع المقاومة في نابلس وفي جنين وقلقيلية، ولديها قوة جاهزة للانخراط المباشر في أي مواجهة مع الاحتلال حينما يتخذ القرار بذلك”.

وشدد على أن “ما يجري في الضفة الغربية يؤكد أن المقاومة هي التي تردع الاحتلال وتحقق الإنجازات كما فعلت في انتفاضة الأقصى”، لافتاً إلى أن “المقاومة متصاعدة بأشكال متعددة، بالعمل المنظم للفصائل الفلسطينية (حماس والجهاد الإسلامي والحركة الشعبية وغيرهم)، وبالعمل المشترك المقاوم الملتحم والمتمثل في “عرين الأسود” الذي يشكل ظاهرة مجتمعية مشتركة، وأيضا في “كتيبة جنين” التي بدأت تتكرر في الخليل وطولكرم وقلقيلية، بالإضافة إلى الحالة المنفردة، فكل مواطن فلسطيني يمتلك سكينا أو بارودة أو حجرا يقاوم الاحتلال الذي لم يترك للفلسطينيين أي خيار سوى مواجهته”.

المصدر : وكالة سوا – قناة الجزيرة



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى