أخبار العالم

الزوايا الإبداعية.. وحدات لتعلم الموسيقى والفنون ذاتيا تنجز بأيد فلسطينية

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “الزوايا الإبداعية.. وحدات لتعلم الموسيقى والفنون ذاتيا تنجز بأيد فلسطينية”

“الزوايا الإبداعية” (Creative Corners)، هي واحدة من مشاريع مؤسسة “ديليا” للفنون على مستوى نطاق عملها في جغرافيّات عدّة حول العالم، ومن بينها فلسطين التي ينفذ فيها بالشراكة مع مؤسسة المستقبل للتنمية، وهي وحدات تقوم على فكرة توظيف التكنولوجيا لجهة تعليم الموسيقى وتعزيز المواهب لدى الأطفال بالدرجة الأولى، وفق منهجية مبتكرة تقوم على تصميم شامل، يراعي الدقة والاحترافية في شكله الخارجي، وتكوينه الداخلي الذي يعمل عبر تقنية الربط بشبكة الإنترنت.

ووحدة “الزوايا الإبداعية” عبارة عن صندوق خشبي، يضمّ لوحاً ((Tablit، وسماعتين، وميكروفون، ولوحة مفاتيح (Keybord) تحاكي لوحة مفاتيح “البيانو”، ومزوّدة من الخلف بكرت صوت، ومساحة للناقل التسلسلي العام (USN)، وأداة للشحن ((Power Bank.

وتستهدف “الزوايا الإبداعية”، الأطفال من 5 – 18، وتضم عدّة أقسام تعلمية، أولها الموسيقى وتشمل قراءة النوتة الموسيقية، والتدريب على الإيقاع، والفرق ما بين الآلات الوترية، والإيقاعات الشرقية، والإيقاعات الغربية، وثانيها الفنون وتشمل الرسم، والتصوير، وصناعة الفيديو، والرسوم المتحركة، واللغات والثقافة عامة، وتشمل العربية والإنكليزية والفرنسية، والشعر، ودراسة القرآن، والمهارات المعرفية، وتشمل عديد ألعاب الذكاء كالشطرنج والسودوكو وأخرى تحفز على التحليل والتفكير، إضافة إلى تطبيقات للمبتدئين ضمن ركن “رياض الأطفال”، حسب مجد حجّاج، ممثلة “ديليا” في الضفة الغربية.

ولفتت حجّاج إلى أهمية قرار التصنيع المحلي لوحدات “الزوايا الإبداعية” لجهة التخلص من العقبات اللوجستية للتوريد والاستيراد، وتوفير فرص للكفاءات المحلية، خاصة أن في فلسطين مختصات ومختصين قادرين على تنفيذها بشكل وتكوين متميّزيْن، وهو ما من شأنه ضمان جودة خدمة ما بعد التركيب، وتوفير فرص عمل لكوادر محلية، وإتاحة مساحة لها لإبراز إبداعاتها في هذا الجانب.

وأشارت دينا سعيد، مديرة الاتصال والتواصل في “ديليا” إلى أن المؤسسة الدولية تسعى على الدوام لتطوير قطاع الموسيقى في المجتمعات المهمشة والمحرومة، بالإضافة إلى إنشاء أدوات مبتكرة تعزز التعبير والإبداع، ومن هنا جاءت فكرة مشروع “زوايا إبداعية”، وهو مشروع يعتمد على الإبداع والابتكار، وليس فقط تعلم الموسيقى، وإلى أن المميّز في المشروع اعتماده على تحقيق العديد من الأهداف المميزة للأطفال واليافعين، كتعلم الموسيقى في المقام الأول، وتعزيز الإبداع والابتكار من خلال منحهم حرية الولوج إلى المحطة والبرامج الموسيقية والفنية المحملة عليها، وتجربة هذه البرامج بأنفسهم، مضيفة: الوحدات تدعم أيضاً فكرة التعلم الذاتي الذي اصبح فكرة تعلُّمية رائدة في العالم حالياً.

ويتم تركيب “الزوايا الإبداعية” في المدارس، أو المكتبات التي فيها حضور لافت للأطفال، أو المراكز المجتمعية ذات العلاقة، فيما تحوي تطبيقات إلكترونية يتم تحميلها بشكل مسبق لضمان الاستخدام الآمن للأطفال، وفق نظام “الكشك”، أي أن استخدام الشبكة في إطار هذه الزوايا محدود ضمن التطبيقات والبرامج المثبتة في النظام الإلكتروني لها.

وتعاقد مؤسسة “ديليا” للفنون مع متخصصة الصوتيّات الفلسطينية مي حنّا، لتنفيذ وحدات “الزوايا الإبداعية” في الضفة الغربية، بناء على تصميم موحّد تزودها به المؤسسة أسوة بمن يقع عليهم الاختيار في دول أخرى تستفيد من هذه “الزوايا”، لافتة إلى أن في فلسطين عقول وكوادر قادرة على الخروج بها بجودة عالية، واصفة فكرة “الزوايا الإبداعية” بالمهمة والملهمة، ومشيدة بجهود “ديليا” في هذا الجانب.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى