Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

الشعبية: القائد أحمد سعدات في مُقدّمة المضربين عن الطعام

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “الشعبية: القائد أحمد سعدات في مُقدّمة المضربين عن الطعام”

أصدرت قيادة منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بيانا، اليوم الثلاثاء 21 مارس 2023، تعلن فيه مشاركة قائدها أحمد سعدات، في مقدمة المضربين عن الطعام، وذلك تجسيدًا للشراكة، والوحدة.

وفيما يلي نص البيان كما وصل وكالة سوا:

بيان مهمّ صادر من قيادة منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال

القائد أحمد سعدات ورفاقه في مقدّمة المضربين عن الطعام تجسيدًا للشراكة والوحدة 

جماهير شعبنا الأبطال

تقترب الحركة الأسيرة من خوض معركةٍ قاسيةٍ ضد السجان الصهيوني والمجرم الفاشي العنصري بن جفير، متسلّحين بسلاح الإرادة والصمود، وبوحدة شعبنا، وبعزيمة المقاومين والمشتبكين على خطوط المواجهة. عاقدون العزم على تحويل هذه المعركة إلى قوةٍ دافعةٍ تصب تجاه توسيع نطاق الاشتباك المفتوح مع الاحتلال في كل ميادين المواجهة، وتجذير المواقف في الساحة الفلسطينية وتصليبها، وتوجيه البوصلة تجاه التناقض الرئيسي مع الاحتلال.

– إننا في قيادة منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال، ونحن نعلن مشاركتنا الكاملة والمبدئية في هذا الإضراب، وجزءًا أساسيًّا ورئيسيًّا في لجنة الطوارئ المركزية في الحركة الأسيرة التي تقود الإضراب، فإنّنا نؤكّد على الآتي:

أوّلًا: إنّ الساعات القادمة مصيريةٌ ومفصلية، في تحديد اتجاهات وتفاصيل الإضراب الاستراتيجي المفتوح عن الطعام؛ فالحركة الأسيرة قد حسمت منذ البداية موقفها بخوضها هذه المعركة حتى تحقيق أهدافها، وأنّها لن تكون كسابقاتها، بل معركة شعارها الحرية والكرامة، تتصدى خلالها لإجراءات السجان الصهيوني، ولعصابة مصلحة السجون، ولقرارات المجرم الفاشي بن جفير… معركةٌ تشملُ كل قسمٍ وغرفةٍ ومعتقلٍ في السجون كافة، لتمتد وتلتحم مع ميادين المواجهة في نابلس وجنين وأريحا والخليل و القدس و غزة وأم الفحم. 

ثانيًا: في حال الإعلان عن البدء في الإضراب، سيكون الرفيق القائد أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعيبة، وقيادة فرع السجون أول المنضمين لهذا الإضراب، في إطار تجسيد الشراكة والوحدة الميدانية والجماعية، ولتوجيه رسائل للسجان الصهيوني بأنّ الحركة الأسيرة واحدة وموحّدة تخوض هذه المعركة.

ثالثًا: إنّ خوضنا موحّدين هذه المعركة يحتاج من جميع أبناء شعبنا الأحرار حشد كل الطاقات وعلى الصعد كافةً من أجل إسناد ودعم الأسرى، فقوّة الإسناد الشعبية والوطنية سلاحٌ فعّالٌ في رفع معنوياتنا، وتقصير المعركة، والوصول إلى الأهداف المنشودة من الإضراب.

رابعًا: إن توحّد الجميع خلف قضية الأسرى، تقتضي وضع كل الإمكانيات في خدمة المعركة، والتركيز في سبل دعمهم ووضع البرنامج الوطني القادر على تشكيل أداة ضغطٍ حقيقيّةٍ ضد الاحتلال، وهو ما يقتضي وقف كل أشكال التجاذبات الثنائية والحزبية والتراشقات الإعلامية، في خدمة تصليب الحالة الوطنية، وتعزيز صمود الحركة الأسيرة والأسرى المضربين.

خامسًا: إن نجاح الإضراب وتوسيع رقعة المواجهة ضد الاحتلال في داخل قلاع الأسر وخارجها، يتطلب من القيادة المتنفذة الكف عن المراهنة والتعلق بأوهام التسوية أو نهج التنسيق الأمني أو الحلول الأمريكية، وما القمم واللقاءات الأمنية وبالرعاية الأمريكية إلا لهاث وراء سراب وأوهام، وشرعنة الاحتلال والتغطية على جرائمه المتواصلة ومجازره بحق شعبنا. فلن تجني السلطة من وراء هذه المشاركة إلا ذيول الخيبة، والخضوع أكثر للابتزاز الصهيوني والأمريكي. ورغم ذلك لن تنجح هذه اللقاءات الأمنية في كسر إرادة المقاومة، أو إطفاء جذوة المقاومة المشتعلة. وعملية حوارة البطولية دليل على فشل كل خياراتهم وقممهم ولقاءاتهم.

سادسًا: نوجه رسالة شكر وتقدير إلى المتضامنين العرب وأحرار العالم الذين ساندونا منذ بداية الإعلان عن الخطوات النضالية، وندعوهم إلى توسيع هذه الحالة الإسنادية مع اقتراب الإعلان عن الإضراب المفتوح للحركة الأسيرة، ومواصلة فضح ممارسات الاحتلال بحقّ الأسرى.

سابعًا: ندعو المؤسّسات الرسميّة إلى العمل على تدويل قضية الأسرى، وتوثيق كل انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى وإحالتها، وأيضًا قانون إعدام الأسرى إلى محكمة الجنايات الدولية. 

ثامنًا: نطالب وسائل الإعلام والفضائيات والمؤسسات الإعلامية والإذاعات ووكالات الأنباء المختلفة، إلى توسيع مستوى تغطيتها لإضراب الأسرى، بما يمتلكه الإعلام من قوةٍ هائلةٍ تخترق السجون والحدود والحواجز والجدران، لتصل إلى كل أنحاء العالم.

جماهير شعبنا… أيها المقاومون الأبطال… يا أبناء أمتنا العربية… يا أحرار العالم

أيها السائرون جميعًا على درب الحرية

إنّنا نعدكم جميعًا بأننا سنواجه بكل قوّة مخطّطات المجرم بن جفير وممارسات مصلحة السجون، التي ستتهاوى وتتحطم على صخرة صمود الأسرى، وقوة صلابتهم وعزيمتهم، وحتمًا سينتزع الأسرى حريتهم.

المجد للشهداء وإننا حتمًا لمنتصرون

قيادة منظمة الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال

21-3-2023

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى