Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

العالم يشهد أسوأ ازمة أرز منذ 2003.. و”CNBC”: العجز سيصل 8.7 مليون طن




ينخفض إنتاج الأرز مما ينعكس على الأسعار التى سيعانى منها 3.5 مليار شخص فى جميع أنحاء العالم من الصين إلى الولايات المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي، لاسيما في منطقة آسيا والمحيط الهادئ -التى تستهلك 90% من أرز العالم، ومن المقرر أن يسجل سوق الأرز العالمي أكبر عجز له منذ عقدين فى عام 2023، وفقًا لوكالة فيتش.


 


قال محللون لشبكة سى إن بى سى إن عجز بهذا الحجم لواحدة من أكثر الحبوب زراعة في سيضر بالمستوردين الرئيسيين، وقال تشارلز هارت محلل السلع في شركة فيتش: “على المستوى العالمي ، كان التأثير الأكثر وضوحًا لعجز الأرز العالمي ولا يزال ارتفاع أسعار الأرز منذ عقد”.


 


بلغ متوسط سعر الأرز 17.30 دولارًا للطن الواحد خلال عام 2023 حتى الآن ، وسوف يتراجع فقط إلى 14.50 دولارًا للطن الواحد في عام 2024 ، وفقًا للتقرير.


 


وقال هارت: “بالنظر إلى أن الأرز هو السلعة الغذائية الأساسية في العديد من الأسواق في آسيا ، فإن الأسعار هي المحدد الرئيسي لتضخم أسعار الغذاء والأمن الغذائي ، خاصة بالنسبة للأسر الأشد فقراً”.


 


وتوقع التقرير أن يصل العجز العالمي لعام 2022/2023 إلى 8.7 مليون طن، وقال هارت إن ذلك يمثل أكبر عجز عالمي في الأرز منذ 2003/2004 عندما سجلت أسواق الأرز العالمية عجز قدره 18.6 مليون طن.


 


هناك نقص في إمدادات الأرز نتيجة الحرب المستمرة في أوكرانيا ، فضلاً عن سوء الأحوال الجوية في الاقتصادات المنتجة للأرز مثل الصين وباكستان، في النصف الثاني من العام الماضي ، تعرضت مساحات من الأراضي الزراعية في الصين ، أكبر منتج للأرز في العالم ، بأمطار موسمية صيفية غزيرة وفيضانات ما تسبب في تلف المحصول.


 


وبالمثل ، فإن باكستان – التي تمثل 7.6% من تجارة الأرز العالمية – شهدت انخفاضًا في الإنتاج السنوي بنسبة 31% على أساس سنوي بسبب الفيضانات الشديدة العام الماضي ، حسبما قالت وزارة الزراعة الأمريكية (USDA) ، واصفة التأثير بأنه “أسوأ من التوقعات.”


 


وأشار هارت إلى أن هذا النقص يرجع جزئيا إلى التدهور السنوي في محصول البر الرئيسي الصيني بسبب الحرارة الشديدة والجفاف وكذلك تأثير الفيضانات في باكستان.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى