Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

العثور على جثة امرأة احتار باختفائها حتى رئيس وزراء بريطانيا


بعد بحث مكثف استمر 23 يوما، عثرت شرطة مقاطعة “Lancashire” بشمال غرب انجلترا على جثة، هي بنسبة كبيرة لانجليزية احتل خبرها المحيّر مساحات بارزة في الصحف والنشرات الاخبارية، الى درجة أن رئيس وزراء بريطانيا، ريشي سوناك، تحدث عنها في جلسات عدة بالبرلمان، مع أن “Nicola Bulley” البالغة 45 عاما، عادية بكل المقاييس.

الجثة تراءت صدفة أمس الأحد لاثنين من المارة، عايناها عالقة ضمن أعشاب نهر معروف باسم Wyreفي المنطقة، وكانت الجثة بعيدة أقل من 1400 متر عن المكان الذي شوهدت فيه آخر مرة صباح 27 يناير الماضي، وفق ما تابعت “العربية.نت” قصتها في وسائل اعام محلية عدة، فاتصلا بالشرطة التي أرسلت فريق بحث تحت الماء، ممن نزل بعضهم بقوارب الى النهر واستخرج الجثة، ثم أبلغت الشرطة عائلتها بالعثور عليها.

بعدها ظهر تسلسل زمني، منقول أدناه عن مواقع وسائل اعلام بريطانية تخصصت في الأسابيع الثلاثة الماضية بقصة “نيكولا بولي” المستشارة بشركة للرهن العراقي في قرية “St.Michael on Wyre” المقيمة فيها بالمقاطعة، حيث اختفت وحيث عثروا على جثة يعتقدون أنها جثتها.

كل شيء حدث بأقل من ساعة

8.26 صباح 27 يناير 2023 غادرت نكولا بولي البيت مع ابنتيها البالغتين 6 و9 سنوات، فأوصلتهما الى المدرسة، ثم دخلت بعد 15 دقيقة بدردشة قصيرة مع والد تلميذة أخرى، وبعدها مضت مع كلبها “Willow” لتقوم بنزهة على طريق محازي لضفة النهر، المار قرب القرية المقيمة فيها، واتجهت الساعة 8.43 نحو بوابة ومقعد في الحقل السفلي بالمنطقة.

في تلك اللحظة رآها مار مع كلبه في المكان، وعرفها الساعة 8.50 تقريبا، حيث تلاعب كلبها مع كلبه لفترة وجيزة قبل أن يفترقا، وبعد 3 دقائق بثت رسالة بريد إلكتروني إلى رئيسها بالعمل، وثانية بعد 6 دقائق الى زملائها الذين شاركت الساعة 9.01 في مكالمة معهم عبر تطبيق “Microsoft Teams” للدردشة الجماعية، ثم رآها شاهد عيان الساعة 9.10 بالمكان، وكان آخر من شاهدها.

حيث كانت جالسة عند ضفة النهر، وحيث نزلت الشرطة بالقوارب وانتشلت الجثة

عند الساعة 9.20 عاد هاتفها إلى منطقة المقعد قبل انتهاء المكالمة الجماعية بعد 10 دقائق، الا أن الهاتف بقي مسجلا الدخول في المكالمة. وعند الساعة 9.33 صباحا، وجد مار آخر مع كلبه هاتفها على مقعد بجانب النهر، وكلبها يروح ويجيء في المكان، لكنها لم تظهر له، فقد اختفت.

10.50 تم إخبار عائلتها ومدرسة ابنتيها باختفائها، ثم بدأت الشرطة تحقق وتبحث عنها في المكان الذي كانت فيه، وبجواره، الا أنها لم تجد ما يدل عليها، فاستمر البحث بلا انقطاع طوال 23 يوما، انتهت أمس الأحد بالعثور على جثة قد تكون جثتها.

أكثر فرضية تعتقد بها الشرطة

أكثر فرضية تعتقد بها الشرطة المستبعدة أذى لحق بالمختفية من طرف ثالث، هي أنها “سقطت” في النهر لسبب وبطريقة ما “مع الأخذ بعين الاعتبار أنها واجهت مشاكل كبيرة من الكحول بسبب انقطاع الطمث” وفقا لما ذكرت الشرطة بمؤتمر صحافي، أضافت فيه قبل أسبوع أن اختفاءها “غير مبرر ويصعب تفسيره” مع تلميحات بأنها ربما انتحرت، وهو ما أزعج شريكها Paul Ansell وعائلتها، علما أن النهر صغير، وجريانه البطيء لا يغري بالانتحار.

مع كلبها وشريكها وصورة للنهر بقريتها

مع كلبها وشريكها وصورة للنهر بقريتها

وتعرضت الشرطة لمطر من الانتقادات انهال عليها من الاعلام المحلي ومواقع التواصل، ملخصه أن عليها البحث أكثر عن الجثة، لا تكوين نظريات جامحة حول حياة المختفية “فهي ابنة وأخت وشريك وأم رائعة، ونحن نفتقدها كثيرا، ونحتاج الى عودتها” وهي عبارات تكررت كثيرا بتعليقات القراء والمشاهدين، في وقت بدأ المقعد الذي جلست عليه قبل اختفائها يتحول الى ما يشبه المزار.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى