Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

“العربية الفلسطينية” تنتقد الصمت الدولي على انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “”العربية الفلسطينية” تنتقد الصمت الدولي على انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى”

انتقدت الجبهة العربية الفلسطينية حالة الصمت المطبق الذي يمارسه العالم ضد انتهاكات الاحتلال بحق الاسرى الفلسطينيين وبشكل خاص الأسرى المرضى واستهدافهم بسياسة الإهمال الطبي المتعمد واصرارها على مواصلة اعتقالهم دون تقديم الرعاية الطبية المناسبة بهدف اعدامهم، كما يحصل الان مع الأسير المريض وليد دقة.

وقالت الجبهة في تصريح صحفي لها اليوم، إن تأجيل محكمة الاحتلال للبث بشأن صلاحيتها في البحث بقضية الأسير وليد دقة، هو تسويف ومماطلة متعمدة تكشف عن مدى الكراهية والحقد الذي تتملك الاحتلال بكل مكوناته ضد اسرانا الابطال بشكل خاص وشعبنا الفلسطيني بشكل عام.

وأضافت الجبهة، ان على المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان والصليب الأحمر الدولي التحرك العاجل لإلزام الاحتلال باحترام قواعد معاملة الاسرى في السجون وحماية اسرانا من الممارسات والسياسات العدوانية التي تمارسها ضدهم إدارات السجون الصهيونية والتي تنتهك كل القيم الأخلاقية والإنسانية والقانونية.

وتابعت الجبهة، ان ادارات السجون تواصل عدوانها على الاسرى من العزل الانفرادي وممارسة التعذيب والتنكيل بأسيراتنا واسرانا واصدار احكام تعسفية بحقهم في محاكم الاحتلال العسكري، الى سياسة التصفيات والاعدامات وتشريع القوانين العنصرية وحرمان المئات من الاسرى من زيارة ذويهم ، واستخدام الكلاب البوليسية في عمليات الاعتقال والتحقيق، فضلا عن التفتيش لغرف الاسرى والمعتقلين، وكذلك مواصلة اعتقال واحتجاز الاطفال ومحاكمتهم.

 ويستمر الاحتلال في القيام بحملات الاعتقالات الجماعية التي لم تترك لا كبيرا ولا صغيرا، الى مواصلة الاعتقال الاداري المحرم دوليا، الى سياسة الاهمال الطبي التي اودت بحياة العديد من اسرانا ولا زالت تهدد حياة العديد منهم، متسائلة الا تكفي كل هذه المعاناة التي يواجها اسرانا لتحرك ضمير العالم؟!

 وقالت الجبهة، كل ذلك يمارسه الاحتلال يصنع قنبلة موقوتة تدفع شعبنا الى الانفجار فشعبنا لن يقف مكتوف الايدي امام سعي الاحتلال لتجريد الاسرى من صفتهم الانسانية ومن ماكنتهم القانونية والتعاطي معهم كمجرمين بلا حقوق من خلال قوانين جائرة وظالمة، متناسية انهم مناضلين من اجل الحرية هذا النضال والكفاح المكفول لهم بموجب كافة القوانين الدولية، وهي بذلك تسعى الى رفع الحماية الدولية عنهم وتغطي انتهاكاتها وجرائمها بسلسلة من التشريعات الظالمة والعنصرية التي تفيض بالحقد والكراهية والاجرام.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى