أخبار العالم

العفو الدولية تطالب بمنع الإبادة الجماعية في غزة

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “العفو الدولية تطالب بمنع الإبادة الجماعية في غزة”

قالت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أنياس كالامار، أمس الجمعة، إنه على المجتمع الدولي واجب التحرك لمنع الإبادة الجماعية في غزة .

وعبر منشور في منصة إكس، أشارت كالامار، إلى احتمال شن القوات الإسرائيلية عملية برية على مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة.

وأضافت متسائلة: “الإخلاء؟ لكن أين؟ لا يوجد مكان يذهب إليه” الفلسطينيون.

وشددت كالامار، أن “الفلسطينيين في غزة معرضون بشدة لخطر الإبادة الجماعية”.

وقالت إن “المجتمع الدولي عليه التزام باتخاذ إجراءات لمنع الإبادة الجماعية”.

وفي بيان نشرته منظمة العفو الدولية، عبر “إكس”، حذرت فيه من أن العملية العسكرية الإسرائيلية المحتملة على رفح ستكون لها عواقب وخيمة على أكثر من مليون شخص غالبيتهم من النازحين.

ولفتت إلى أن صور الأقمار الصناعية تُظهر للمناطق الريفية في رفح أكواما من الخيام وغيرها من المباني المؤقتة المبنية منذ منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وشددت “العفو الدولية”، على أنه في المناطق الحضرية في رفح، يمكن رؤية حشود من الناس والمباني المؤقتة الجديدة في الشوارع.

وأوضحت أن العديد من السكان واجهوا بالفعل موجات متتالية من النزوح، وإذا صدرت “أوامر الإخلاء” الجماعية هذه بالفعل، فإنها يمكن أن ترقى إلى مستوى “جريمة الإبعاد القسري”.

وختمت المنظمة غير الحكومية، بالقول: “العملية البرية ضد رفح التي تتعرض لقصف مكثف، سيكون لها أيضا تأثير كارثي على نظام المساعدات الإنسانية بأكمله في غزة”.

والجمعة، ذكرت القناة “12” العبرية، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، أبلغ وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أن العملية البرية في رفح قد تبدأ “خلال أسبوعين”.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن الجيش يعتزم إعادة آلاف الفلسطينيين إلى شمالي غزة ضمن خطة لبدء العملية البرية في رفح جنوبي القطاع.

وتشير تقديرات دولية إلى وجود ما بين 1.2- 1.4 مليون فلسطيني في رفح بعد أن أجبر الجيش الإسرائيلي مئات آلاف الفلسطينيين شمالي قطاع غزة على النزوح إلى الجنوب.

ومنذ بداية العملية البرية التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة في 27 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وهي تطلب من السكان التوجه من شمال ووسط القطاع إلى الجنوب بادعاء أنها مناطق آمنة لكنها لم تسلم من قصف المنازل والسيارات.

وحتى، الجمعة، وصلت العملية البرية إلى خانيونس ولم تمتد إلى رفح وإن كان الجيش الإسرائيلي نفذ غارات جوية وقصفا مدفعيا واسعا على مواقع في رفح منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر الماضي.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى