منوعات

القلق ليس سيئاً دوماً.. وهذه فوائده


خلص طبيب نفسي مختص وأستاذ في جامعة “هارفارد” الأميركية الى أن القلق ليس سيئاً على الدوام كما يعتقد أغلب الناس، وإنما له فوائد قد لا تخطر ببال أحد، ويمكن أن يستفيد منه الإنسان في حياته العامة.

وقال الدكتور والخبير في علم النفس ديفيد روزمارين، في مقال نشره موقع “بي سايكولوجي توداي” واطلعت عليه “العربية.نت”، إن القلق الذي يصيب الإنسان قد يؤدي الى “تعزيز وتحسين العلاقات العاطفية للشخص وإنعاش علاقة الحب التي يقيمها مع الآخرين”.

ويقلل الخبير روزمارين من شأن المحاولات الطبية لإيجاد علاج للقلق، سواء كان علاجاً طبياً حديثاً أو علاجاً طبيعاً مثل ممارسة الرياضة وغيره، مشيراً إلى أن الانسان “لا يمكن أن يُفلت تماماً من مشاعر القلق، لأنها جزء من التجربة الإنسانية العالمية”.

ويضيف: “بمجرد قبول هذه الحقيقة، يصبح حل القلق واضحاً، وهو أن القلق ليس لعنة، ولكنه قوة”، ويشير الى أن “تجربة القلق يمكن أن تعزز الاتصال مع المحبوب، ويمكن أن تساعد على ازدهار العلاقة من خلال تحسين تناغمنا مع الميول العاطفية والحالات العامة للآخرين”.

ويضيف: “يمكن تعزيز فهم مشاعر الآخرين والتعامل معها وإدارتها، وكلها مهارات أساسية لتكوين العلاقات، بشكل كبير من خلال تجربتنا الخاصة مع القلق”.

ويفسر الخبير النفسي ما يذهب إليه بالقول: “إن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من المحن أو الصدمات يشعرون بشكل عام بمزيد من التعاطف مع الآخرين، وهذا لأنه عندما نشعر بالقلق لأنفسنا، يكون لدينا شعور أكثر حدسية بما يحتاجه الآخرون عندما يكافحون”.

(تعبيرية)

ويتابع: “ثمة حقيقة عامة أخرى حول القلق، وهي أنه عندما نستخدم قلقنا لفهم مشاعر الآخرين بشكل أفضل، فإن هذا يساعدنا على إدارة ومعالجة مشاعر القلق الخاصة بنا”.

ويخلص الكاتب الى القول: “يمكنك تقليل قلقك عن طريق الخروج من نفسك وملاحظة احتياجات الآخرين ثم الاستجابة لها”.

كما يؤكد أن “المعاناة تعزز الرحمة بالآخرين، حيث أن أكثر الناس تعاطفا مع الآخرين هم الذين مروا بصعوبات كبيرة في حياتهم. حتى أنني أود أن أقول إن العديد من مرضاي هم من بين أكثر الأشخاص الذين أعرفهم تفكيراً ورحمة”.

ويؤكد أن “الشعور بالقلق أو الاكتئاب أو غيره من تحديات الصحة العقلية يمكن أن يدفعنا إلى أن نكون أكثر وعياً بمشاعر الآخرين. غالباً ما يتعلم الأشخاص الذين يعانون من القلق الشديد مهارات شخصية قيّمة بسبب قلقهم.. إنهم أشخاص أفضل بسبب قلقهم، وأكثر تعاطفاً، وأكثر اهتماماً، وأكثر وعياً بالآخرين وتجاربهم. يمكن أن يساعدنا القلق في الاهتمام بمشاعر الآخرين وتجاربهم. عندما نستخدم محنتنا كمقياس لقياس وفهم مشاعر شخص آخر”.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى