أخبار العالم

المجدلاوي : مستشفيات العودة في غزة لم يصلها أي لتر وقود منذ بداية الهدنة

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “المجدلاوي : مستشفيات العودة في غزة لم يصلها أي لتر وقود منذ بداية الهدنة”

أكد د. رأفت المجدلاوي ، مدير عام جمعية العودة الصحية والمجتمعية ، اليوم الخميس 30 نوفمبر 2023 ، إن مستشفيات الجمعية لم يصلها أي لتر وقود منذ بداية سريان الهدنة الإنسانية في قطاع غزة .

وقال المجدلاوي في حديث مع وكالة سوا الإخبارية :” إمكانيات الصمود في مستشفى العودة بمخيم النصيرات جيدة من حيث المستهلكات الطبية ، ولكنها سيئة جدا جدا من حيث توفر الوقود اللازم ، حيث لم يصل أي لتر وقود لمرافق جمعية العودة الطبية والمجتمعية منذ بدء الهدنة الإنسانية”.

وأوضح أن جمعية العودة الطبية والمجتمعية ومنذ بداية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مركزت عملياتها في شمال قطاع غزة من خلال مستشفى العودة في تل الزعتر ومركز العودة الصحي في مخيم جباليا ، وفي جنوب ووسط القطاع من خلال مستشفى العودة بالنصيرات ومركز العودة الصحي في مدينة رفح.

وأضاف المجدلاوي :” هذه المناطق مستمرة في تقديم الخدمة منذ بداية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة حتى اللحظة ، ولكن مناطق شمال غزة ما زالت تعمل في ظروف معقدة ، إذ ان كميات الوقود محدودة جدا”.

وتابع :” في شمال قطاع غزة يتم تشغيل المولدات من ساعتين الى ثلاثة ، ويتم بناءً على ذلك جدولة أعمال المستشفى خلال هذه الساعات ،مبينا أنهم يعملون بكل جهد لتعزيز صمودها ولكن التحدي الأبرز هو عدم وصول الوقود لها حتى اللحظة”.

الواقع الصحي

وأكد المجدلاوي أن الواقع الصحي في قطاع غزة متآكل وسيء قبل العدوان الإسرائيلي الأخير ، بسبب استمرار الحصار الإسرائيلي وكذلك الانقسام الفلسطيني الداخلي والذي كان له آثار كارثية من حيث وجود قيود على استقبال الوقود الطبية وكذلك ارسال الوفود للخارج ، وعدم صيانة الأجهزة الطبية وشراء المستلزمات والمستهلكات الطبية اللازمة ، بالإضافة كذلك لوجود أزمات مالية وعدم تخصيص موازنات مالية لوزارة الصحة.

وأوضح أن النظام الصحي تحمل أعباء الانقسام الفلسطيني الداخلي ، وتحمل كذلك كافة الحروب والتصعيدات العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة ، ناهيك عن ازدياد هذه الأعباء مع أزمة فيروس كورونا .

وأشار الى أن منظومة المستشفيات في قطاع غزة هي العمود الفقري للنظام الصحي ، إذ أنها تضم 36 مستشفى منها 3 تعمل بالحد الأدنى في ظل العدوان ، و15 تعمل بشكل جزئي و18 متوقفة عن العمل تماما.

وأكد المجدلاوي أن الأزمة الصحية تفاقمت بعد نزوح 1.8 مليون مواطن من غزة وشمالها الى الجنوب ، إذ باتت المؤسسات الصحية غير قادرة على استيعاب هذه الاعداد الكبيرة واحتياجاتها اللازمة لها.

وشدد أن هناك تحديات كبيرة تواجه المنظومة الصحية أثناء العدوان ، حيث ان المشكلة الرئيسية تتمثل في عدم تزويد المستشفيات بالوقود اللازم لضمان استمرار عملها في ظل انقطاع كامل للتيار الكهربائي.

وأشار الى ان هناك تحدي جديد ظهر وهو نقص المستلزمات الطبية للطوارئ والنساء والولادة ، والأمراض المزمنة ، خصوصا في ظل ظهور أعراض على النازحين مثل الاسهال المتكرر والجرب وبعض الأمراض الجلدية.

المجدلاوي يعتقد أن العدوان الإسرائيلي عمق أزمة النظام الصحي وزاد من الأعباء ، إذ أن التقديرات تشير الى أنه وبعد انتهاء العدوان سنشهد مشاكل معقدة ومركبة في منظومة العمل الصحي ، خاصة في ظل التدمير الجزئي الذي أصاب بعض المستشفيات وأهمها مستشفى الشفاء الذي يمثل العمود الفقري لمنظومة المستشفيات في قطاع غزة.

وأوضح أن مستشفى العودة في مخيم النصيرات قدم أكثر من 100 ألف خدمة طبية خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ، إضافة لاستقبال أكثر من 2900 مصاب ، حيث تم تحويل 378 منها الى مستشفى شهداء الأقصى ، واستقبال 504 شهيد.

وبين المجدلاوي أن قسم النساء والولادة تعامل مع 1930 مولود خلال فترة العدوان الإسرائيلي ، مشيرا الي أن قسم الاستقبال والطوارئ استقبل 8731 شخصا منذ بداية العدوان.

وقال أن مستشفى العودة في النصيرات يقدم يوميا خدمة الغيار الطبي لمصابي مسيرات العودة.

وأكد المجدلاوي رفع القدرة الاستيعابية في مستشفى العودة بالنصيرات ، حيث كانت قبل العدوان 23 سريرا ، حيث تم رفعها الى 65 سريرا من خلال إنشاء قسم استقبال وطوارئ ميداني لتصل السعة الى 26 سريرا ، وتوسيع أقسام المبيت ورفع سعتها الاستيعابية لتصل الى 39 سريرا.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى