أخبار العالم

المحكمة العليا الإسرائيلية تقرر إلغاء حجة المعقولية

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “المحكمة العليا الإسرائيلية تقرر إلغاء حجة المعقولية”

قررت المحكم المحكمة العليا الإسرائيلية، في قرار صدر عنها اليوم، الإثنين الأول من يناير 2024، إلغاء تعديل “قانون أساس: القضاء” لإلغاء “حجة المعقولية”، في قرار صدر بأغلبية 8 قضاة مقابل 7 قضاة، معتبرة أن الكنيست تجاوزت سلطتها “التأسيسية (الدستورية)”، وأن القانون يحد من صلاحيات السلطة القضائية.

وأصدرت المحكمة قرارها بإلغاء قانون المعقولية، بتأييد 8 قضاة على رأسهم رئيسة المحكمة المنتهية ولايتها، إستر حيوت، ومعارضة 7 قضاة، أي بأغلبية قاض واحد فحسب، وسط انتقادات وجهها مسؤولون في الحكومة للجهاز القضائي، معتبرين أن نشر القرار أثناء الحرب الإسرائيلية على غزة ، قد يعيد الانقسام المجتمعي العميق في إسرائيل إلى الواجهة.

وفي قرار الحكم، أكد 12 قاضيا من أصل 15 قاضيا في المحكمة العليا، أن من صلاحيات المحكمة بالرقابة الدستورية على “قوانين أساس” يسنها الكنيست، بما في ذلك إلغاء “قوانين الأساس” التي من المفترض أن تشكل أساسا لـ”دستور مستقبلي” لإسرائيل، وذلك لمنع “الإضرار بالقيم الديمقراطية للدولة”.

وكشفت تسريبات لمقتطفات من مسودة الحكم، الأسبوع الماضي، أن المحكمة ستصدر قرارا بإلغاء حجة المعقولية، بتأييد 8 قضاة على رأسهم رئيسة المحكمة المنتهية ولايتها، إستر حيوت، ومعارضة 7 قضاة، أي بأغلبية قاض واحد فحسب، وسط انتقادات وجهها مسؤولون في الحكومة للجهاز القضائي، معتبرين أن نشر القرار أثناء الحرب الإسرائيلية على غزة، قد يعيد الانقسام المجتمعي العميق في إسرائيل إلى الواجهة.



 

وكانت المحكمة قد نظرت في 12 أيلول/ سبتمبر الماضي، بكامل هيئتها القضائية المكونة من 15 قاضيا، في التماسات ضد تعديل “قانون أساس: القضاء”، بما يحد من قدرة المحاكم الإسرائيلية، على تطبيق ما يعرف باسم “حجة المعقولية” على القرارات التي يتخذها المسؤولون المنتخبون، بما في ذلك إلغاء هذه القرار بذريعة عدم معقوليتها.

ويسمح معيار المعقولية للمحاكم، بما في ذلك المحكمة العليا، بإلغاء قرارات المسؤولين المنتخبين، إذا اعتبرت أنها قرارات “غير معقولة”، وهو أداة مهمة تستخدمها المحكمة لحماية حقوق المواطنين ضد القرارات التعسفية للحكومة وسلطات الدولة، في إطار أدوات وآليات الضوابط والتوازنات بين السلطات.

وفي تموز/ يوليو الماضي، صادقت الهيئة العامة للكنيست على قانون الحد من ذريعة عدم المعقولية بعد تمريره بالقراءة الثانية والثالثة، وذلك على وقع احتجاجات واسعة شهدتها إسرائيل، ضد القانون الذي يعتبر واحدا من 8 مشاريع قوانين طرحتها الحكومة، ضمن خطتها لإضعاف جهاز القضاء، التي تصفها المعارضة بـ”الانقلاب القضائي”.

المصدر : وكالة سوا – عرب 48



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى