Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

النيابة تقرر حبس الشخص المسؤول عن كلب المذيعة المصرية المفترس


تفاصيل جديدة تشهدها واقعة الكلب المفترس، الذي تملكه المذيعة المصرية أميرة شنب، وقام بعقر جارها وتسبب في إصابته بجرح غائر، قبل أن يدخل في غيبوبة منذ أيام.

أصدرت النيابة العامة بيانا أعلنت من خلاله قرار المستشار حمادة الصاوي النائب العام المصري، بحبس المتهم المسؤول عن كلب مدينة الشيخ زايد احتياطيا على ذمة التحقيقات.

واتهمت النيابة هذا الشخص بالتسبب خطأ في إصابة جاره المجني عليه بإهماله وعدم احترازه، حينما ترك الكلب دون قيد أو تكميم، مما أسفر عن عقر الكلب للمجني عليه، وإصابته إصابات بالغة، ودخوله في غيبوبة.

النيابة العامة المصرية كشفت عن تفاصيل البلاغ الذي تقدمت به زوجة المجني عليه في 27 فبراير الماضي، حيث قامت النيابة بإجراء التحقيقات واستمعت لأقوال ذوي المجني عليه، وإحدى الجيران بذات العقار، وثلاثة من العاملين بالمجمع السكني.

واعلنت النيابة عن حاصل أقوال التحقيقات، التي أشارت إلى الرواية التي أعلنتها عائلة المجني عليه، كما وقفت النيابة من أقوال الشهود على محاولة الكلب في السابق عقر المجني عليه، وإحدى الجيران بذات العقار، دون تحرير محضر بذلك، كما أن الكلب كان دائم التعدي على الجيران بعد قفزه من أعلى سور الحديقة.

النيابة أعلنت نتيجة استجواب المتهم وعاملة المنزل التي شهدت الواقعة، حيث ادعيا أن سبب هجوم الكلب على المجني عليه هو مبادرة الأخير بالتعدي على الحيوان، على خلاف ما شهد به ابن المجني عليه من مبادرة الكلب بالهجوم.

تحريات الشرطة أكدت صحة واقعة عقر الكلب للمجني عليه، وعلى ذلك أمرت النيابة بحبس المتهم احتياطيا على ذمة التحقيق.

كما عُرض الكلب المتسبب في الحادث على مديرية الطب البيطري لفحصه، وأكدت المديرية خلوه من أي أعراض غير طبيعية، وتلقيه كافة التطعيمات اللازمة، وكذلك الترخيص بحيازته من الجهة المختصة، وبناء عليه أمرت النيابة بإيداعه إحدى المستشفيات البيطرية، وجار استكمال التحقيقات.

النيابة العامة أكدت أن حرية تربية الحيوانات للحراسة أو غيرها، لا يعني تعريض الناس للخطر أو تهديد سلامتهم، وأهابت بالكافة التمسك بقيم هذا المجتمع التي تقدس احترام آداب الجيرة.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى