Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

الهندي: الاتصالات بين الجهاد وفتح مستمرة ولم تنقطع

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “الهندي: الاتصالات بين الجهاد وفتح مستمرة ولم تنقطع”

أكد نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين محمد الهندي، اليوم الثلاثاء 25 يوليو 2023، أن الاتصالات بين حركته وحركة فتح مستمرة ولم تنقطع.

وأضاف الهندي في حديث لقناة الميادين، “نتمنى أن تستجيب السلطة وتفرج عن المعتقلين السياسيين”، لافتاً إلى أن حركته “لن تشارك في اجتماع الأمناء العامين في القاهرة إذا لم تفرج السلطة عن المعتقلين”.

وأشار إلى أن “فصائل فلسطينية تبذل جهوداً لتقريب وجهات النظر بين الجهاد الإسلامي والسلطة لإنجاح اجتماع القاهرة”.

ونوه إلى أن “وضع المقاومة في غزة والضفة اختلف عن السابق وأثبتت سرايا القدس أنها تردع الاحتلال وتواجهه بقوة”.

وأكد أن “نتنياهو (رئيس الوزراء الإسرائيلي) أراد صورة نصر يؤكد فيها قوة الردع إلا أنّ مخططه فشل في جنين ومخيمها ولم يحقق أي إنجاز”.

وشدد على أن “الشعب الفلسطيني يملك إمكانات عسكرية جيدة حالياً ويصنع سلاحه في غزة والضفة كما كان يحدث سابقاً”.

وأوضح أن “المقاومة في فلسطين أصبحت قراراً فردياً وجماعياً وفصائلياً وسرايا القدس رأس حربة المواجهة”.

وقال الهندي إن “المعركة طويلة ومفتوحة وندرك أن الثمن كبير لانهاء الاحتلال في الضفة ونؤمن بأنّ الانتصار حليفنا”.

وأكد أن “إسرائيل في أزمة حقيقية وانقسام كبير بين الشرقيين والغربيين وهذا ما يزعج الولايات المتحدة”، متوقعاً “أن تزداد الهجرة المعاكسة من إسرائيل من جرّاء التغيرات داخلها”

وأشار الهندي إلى أن “التغيرات داخل إسرائيل وفي الإقليم لمصلحة الشعب الفلسطيني ولا سيما المصالحة الإيرانية السعودية”.

وأوضح أن “توحيد الخصوم في إسرائيل صعب وإذا فكر نتنياهو في أي عدوان لترحيل أزمته الداخلية سيجد الردع في غزة والضفة”.

ونوه الهندي إلى أن “الجولات القتالية المتلاحقة في غزة والضفة مقدمة لمعركة كبرى تتوحد فيها كل الساحات”.

وأضاف أن “المقاومة تراكم قدراتها ومسألة تصنيع الصواريخ في الضفة الغربية تخضع لتقدير قيادة المقاومة”.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى