Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

باراك يحذر : مسار الحرب قد ينذر بغرق إسرائيل في مستنقع غزة

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “باراك يحذر : مسار الحرب قد ينذر بغرق إسرائيل في مستنقع غزة”

انتقد إيهود باراك رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق في مقال نشره بصحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم الجمعة 19 يناير 2024 ، سياسات بنيامين نتنياهو ، محذرا من أن مسار الحرب في غزة حاليا قد ينذر بغرق إسرائيل في مستنقع القطاع.

ودعا باراك إلى ضرورة إجراء انتخابات مبكرة في إسرائيل “قبل فوات الأوان” علما بأن الانتخابات تجري في العام 2026.

وقال: “الحرب تدخل أسبوعها الخامس عشر، وفي ساحة المعركة نرى عمل ملهم وشجاع وتضحيات، لكن في إسرائيل نرى اليأس، والشعور بأنه رغم المكاسب التي حققها الجيش الإسرائيلي، فإن حماس لم تُهزم وعودة الرهائن آخذة في التراجع”.

وأشار إلى أنه “منذ نحو ثلاثة أشهر يمنع نتنياهو مناقشة اليوم التالي (لانتهاء الحرب) في مجلس الوزراء المصغر، وهو أمر غير معقول”.

وحذر باراك من سياسات نتنياهو، موضحا: “لا يستطيع الجيش الإسرائيلي تحسين احتمالات الفوز عندما لا يكون هناك هدف سياسي محدد، وفي غياب هدف واقعي سينتهي بنا الأمر إلى الغرق في مستنقع غزة”.

كما نوه إلى مخاطر “القتال في وقت واحد في غزة ولبنان والضفة الغربية، مما يؤدي إلى تآكل الدعم الأمريكي وتعريض اتفاقات أبراهام واتفاقيات السلام مع مصر والأردن للخطر”.

واعتبر الوزير الإسرائيلي الأسبق أن “هذا النوع من السلوك يجر أمن إسرائيل إلى الهاوية”.

وفي السياق، كشف باراك “تقديم الولايات المتحدة قبل شهرين لإسرائيل مقترحا يلبي المصالح المشتركة للبلدين”، مبينا أن هذا العرض “ما زال مطروحا على الطاولة”.

وبيّن أن المقترح الأمريكي نص على أنه “بعد القضاء على قدرات حماس، يتم تشكيل قوة عربية من أعضاء محور الاستقرار الذي سينشأ لإدارة القطاع لفترة محدودة”.

وأوضح أنه وفقا للاقتراح فإنه “خلال هذه الفترة الانتقالية، ستعود غزة إلى سيطرة السلطة الفلسطينية، وستحظى بالاعتراف الدولي، مع مراعاة الترتيبات الأمنية المقبولة لدى إسرائيل”.

ولفت أيضا إلى أنه بموجب المقترح الأمريكي “ستقوم السعودية والإمارات بدعم السلطة الفلسطينية وتعزيزها ماليا، وضمان أعمال إعادة الإعمار والبنية التحتية”.

ووصف باراك الاقتراح الأمريكي بأنه “المخطط العملي الوحيد”، مضيفا: “في المقابل، سيتعين على إسرائيل أن تشارك في المحادثات المستقبلية نحو حل الدولتين”.

واعتبر أن فرص نجاح هذا المقترح ستتضاءل “كلما زاد النظر إلى إسرائيل على أنها متعثرة”.

واستدرك: “يمكن للمرء أن يجادل بأن الاقتراح الأمريكي سيئ؛ لكن لا يمكن للمرء أن يمنع مناقشة هذه المسألة أثناء الحرب عندما يُقتل المقاتلون”.

ورأي أن “بين اسرائيل وبين الحل الممكن (في غزة) يقف نتنياهو نفسه ومبتزوه، الوزيران (الأمن القومي) إيتمار بن غفير و(المالية) بتسلئيل سموتريش”.

وأضاف: “إنهما (الوزيران) يمنعان إسرائيل من التحرك من أجل أمنها بالتنسيق مع الولايات المتحدة، ويجرونها إلى الهاوية خدمة لمصالحهما الخاصة”.

وقال: “يدرك نتنياهو أن السلطة الفلسطينية المعاد تنشيط عملها (في غزة) تعني خسارة بن غفير وسموتريتش وتسريع نهاية حكومته”.

وأضاف: “يجب أن تكون هناك انتخابات مبكرة، وسيحدث هذا عندما يثور غضب عائلات الرهائن، ومجتمعات النازحين، وجنود الاحتياط، والأعداد الكبيرة من الإسرائيليين الذين يتذكرون 7 أكتوبر (تشرين الأول) 2023 جيدا”.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى