Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

بالصور: بحث جديد يكشف عن 4 مقابر جماعية شمال فلسطين المحتلة

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “بالصور: بحث جديد يكشف عن 4 مقابر جماعية شمال فلسطين المحتلة”

نشر معهد فروزنيك اركيتكشر الدولية اكتشاف جديد في قرية الطنطورة قرب شواطئ حيفا والتي ارتكبت فيها العصابات الصهيونية مجزرة في عام 1948.

وأفادت صحيفة هآرتس، أن بحث معهد فروزنيك اركيتكشر الدولية، كشف عن وجود 4 مقابر جماعية في منطقة قرية طنطورة .

وبحسب البحث الجديد فإنه تم تحديد مقبرتين جماعيتين في ساحة موقف سيارات على الشاطئ، تحتوي إحداهما من 70 إلى 140 جثة، والأخرى من 40 إلى 80 أخرى، كما يوجد مقبرة ثالثة في محيط المقبرة الإسلامية الرئيسية في القرية، والرابعة تقع على الشاطئ.

وأوضحت هآرتس أن الباحثون في المعهد تمكنوا من تحديد موقع المقابر الجديدة في الطنطورة  باستخدام تحليل الصور الجوية التاريخية ومقارنتها بالصور الجوية الحديثة، إلى جانب جمع الأدلة وبناء نماذج حاسوبية وإجراء مسح للأرض، وهي عملية تم فيها قياس وتوثيق المباني القليلة المتبقية من القرية، وفحص المواقع التي توجد فيها المقابر.



وقالت هآرتس، إن إسرائيل تتجاهل حتى اللحظة إدعاءات حدوث مذبحة هناك، ويختلف المؤرخون أيضًا حتى يومنا هذا حول مسألة ما حدث بالضبط في القرية.

من جهتها طالبت منظمة عدالة في الداخل المحتل، السلطات الإسرائيلية بتسييج مواقع الدفن ووضع لافتات بالقرب منها، أن البحث الجديد يشير إلى أن بعض سكان القرية ربما لا يزالون مدفونين تحت أراضيها حتى يومنا هذا.

وقالت مديرة الدائرة القانونية في المنظمة، نقلاً عن صحيفة “هآرتس”، “النتائج واضحة ومقنعة، وهناك الكثير من الأدلة”، مطالبة بوقف تدنيس القبور.

الطنطورة 1.jpg

وأكد خبير مستقل في فك رموز مثل هذه الجرائم، قدمت له صحيفة “هآرتس” التقرير، إن أساليب العمل التي استخدمها الباحثون كانت “مقبولة ومعقولة وسليمة من الناحية المهنية”.

الطنطورة 2.jpg

الجدير بالذكر أن تلك المجازر ارتكبن بحق سكان قرية الطنطورة الفلسطينية في 23 مايو/ أيار 1948، بعد أن استولى جنود من “لواء الاسكندروني” التابع لعصابات الهاغاناه على القرية التي كان يعيش بداخلها 1500 فلسطيني.

ويُشار إلى أن البحث الجديد تم إجراءه بواسطة المعهد الذي يعمل في جامعة لندن برئاسة المهندس المعماري الإسرائيلي إيال وايزمان، وهو معهد يوثق انتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم باستخدام وسائل تكنولوجية متطورة.

المصدر : وكالة سوا – عرب 48



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى