Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

بايدن عن التسريبات: قلقون لكنها لا تُقلق


لا تزال تداعيات حادثة تسريب وثائق سرية وسرية للغاية من وزارة الدفاع الأميركية مستمرة حتى الآن، بوصفها أحد أكبر الكوابيس في الولايات المتحدة.

رغم ذلك، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، أن مخاطر التسريبات ليست فورية، رغم قلق الإدراة الأميركية مما حدث.

تواريخ قديمة

وكشف للصحافيين خلال منتصف جولة أيرلندية تمتد لـ3 أيام، أن هناك تحقيق شامل في القضية، قائلاً: اقتربنا من الانتهاء منه”.

كما رأى أن كل الوثائق المسربة تعود لتواريخ قديمة، مشددا على أن التحقيق يجري مع المخابرات الأميركية ووزارة العدل.

وقال بايدن “إنهم يقتربون ولكن ليس لدي إجابة.. لست قلقا من التسريب، أنا قلق لأنه حدث”.

وشدد على أنه ما من داع للقلق إثر ما حدث، لأن التحقيق جار.


جدل واسع

يشار إلى أن التحقيق لا يزال مستمراً من قبل الإدارة الأميركية في قضية “الوثائق السرية” التي سربت من البنتاغون، وأثارت جدلاً واسعا في الولايات المتحدة، والعديد من الدول الأخرى التي طالتها التسريبات.

فقد فتحت وزارة الدفاع والعدل تحقيقاً في تلك التسريبات التي أظهرت تجسس أميركا على العديد من البلدان ومنها حلفاء لصيقين لها كإسرائيل وأوكرانيا، وغيرهما بطبيعة الحال كروسيا والصين.

كما بينت بعض الخطط العسكرية التي خططت لها القوات الأوكرانية، والتدريب الذي تتلقاه من الولايات المتحدة وغيرها.

ووضعت واشنطن في موقف محرج لجهة حجم الخرق الذي يمكن أن تتعرض له وزارة مهمة بحجم الدفاع، على الرغم من أن كافة الوثائق والتي يقدر عددها بحوالي 100 لم تثبت صحتها بشكل قاطع بعد.

في حين أعلن تطبيق “ديسكورد” في بيان أنه يتعاون مع سلطات إنفاذ القانون رافضاً الإدلاء بمزيد من التعليقات.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى