فن وإعلام

بدأ حياته “مدرس رسم” وتسبب في دخول فتاة مستشفى الأمراض العقلية.. تعرف على قصة كمال الشناوي مع تلك الفتاة



عرف بـ “فتى الشاشة الوسيم” والذي اعتبرته الفتيات لسنوات طويلة “الدونجوان”، فظل الفنان كمال الشناوي حلم أي فتاة وتعرض لمطاردات كثيرة.

ولد في مدينة المنصورة وهناك وفي سن صغيرة شعر بحبه للفن والتحق بكلية التربية الفنية وعمل مدرسًا للرسم لسنوات.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

هل يمكن أن يلبس تامر عاشور ملابس مشابهة لتلك التي ارتداها أحمد سعد في حفله بجدة؟.. الفنان يصدم الجميع بالإجابة؟!

بعد تكريم والده.. محمد محمود عبد العزيز يشكر الرئيس

مونيا بطلة “عائلة الحاج متولي” تكشف سبب تغيير نهاية المسلسل بعد كل هذه السنوات وتصدم الجميع!

“في حب إسكندرية”.. ليلى علوي تشعل التواصل الاجتماعي بفيديو جديد

زوج نيللي كريم يصدم الجميع برده على إنتقادات دخوله الفن بسببها!

البوستر الرسمي لفيلم المرعي البريمو يتعرض للسرقة

تامر عاشور يعلق على ارتداء أحمد سعد قميص شفاف: دائمًا عاملنا مشاكل.. ودي صدفة مش تريند

كانت نبيلة السيد لغز من ألغاز الكوميديا في مصر.. تعرف على السبب

جيهان قمري تفاجئ الجميع وتجدد هجومها على ياسمين صبري: اللي يزعل يزعل؟!

تامر عاشور يفجر مفاجأة بعد طلاقه بأيام: أنا مرتبط دلوقتي!

قضى كمال الشناوي طفولته ما بين الرسم ومشاهدة أحدث الأفلام رفقة زملائه بدور السينما بوادر رسخت في نفسه حب الفن بشكل عام حتى التحق بكلية التربية الفنية في جامعة حلوان، والتي أهلته ليعمل في مجال التدريس.

وتميز كمال الشناوي بطرق فريدة في تدريس مادة الرسم لطلاب المدرسة الثانوية، إذ حرص على اصطحاب معزة معه حتى يرسمها أمامهم، حسب ما رواه الفنان الراحل في أيامه الأخيرة لصحيفة “الشرق الأوسط”.

ظل كمال في مهنة التدريس حتى الأربعينات وقتها قرر أن يتخلى عن الرسم من أجل التمثيل، ولكنه عاد وفكر في الرسم عام 2011، وكان يستعد لأول معرض له لعرض 12 لوحة فنية له، ولكنه رحل قبل تحقيق هذا الحلم.

في إحدى المرات توجه كمال الشناوي إلى أحد المستشفيات لزيارة صديقه المريض حينها شاهد فتاة شعرها أحمر وملابسها بنفس اللون كما أنها تُقدم على فعل حركات غريبة وإشارات غير طبيعية بيديها، قبل أن تتصل به هاتفيًا بعد أيام.

بدأت الفتاة تطارده واستطاعت فرض نفسها عليه ورغم إخبارها بأنه مرتبط بأخرى تعلقت به أكثر وأكثر، حتى قبلت الخروج مع محبوبته لتخلصه منها إلى أن تم نقلها لمستشفى الأمراض العقلية في النهاية.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى