Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

بعد جيمس بوند.. حذف الإشارات إلى العرق والإهانات من روايات أجاثا كريستى




كشفت صحيفة “تليجراف” البريطانية أن روايات أجاثا كريستى هى أحدث الأعمال التى سيتم إعادة كتابتها لمعالجة بعض الألفاظ التى ينظر إليها باعتبارها غير حساسة أو غير مناسبة.


 


وكان أعلن أواخر الشهر الماضى أنه سيتم إعادة إصدار روايات جيمس بوند لإيان فليمنج بعد إزالة عدد من الألفاظ العرقية ومصطلحات ومواقف “تعتبر مسيئة من قبل القراء المعاصرين”.


 


 وورد أن العديد من الفقرات فى كتب أجاثا كريستى ومنها ” ألغاز بوارو وملكة جمال ماربل” قد أعيدت صياغتها أو حزفت تمامًا من الطبعات الجديدة.


 


وألغت دار النشر هاربر كولنز النص الذى يحتوى على “إهانات أو إشارات إلى العرق”، بالإضافة إلى أوصاف لبنية شخصيات معينة، حسبما ذكرت “تليجراف”.


 


وأوضحت الصحيفة أن أعمال كريستى هى الأحدث التى خضعت لإعادة كتابة صحيحة سياسيًا. يأتى ذلك بعد أن تم تحرير كتب رولد دال وإيان فليمنج وإينيد بليتون بسبب مخاوف تتعلق بالحساسية.


 


وأظهرت الطبعات الجديدة من روايات كريستى، التى راجعتها الصحيفة، أن المحررين أجروا “عشرات التغييرات” على كتبها.


 


وتم تجريد الروايات، التى تم كتابتها بين عامى 1920 و1976، من أجزاء من الحوار “غير المتعاطف” والشتائم الواضحة وأوصاف الشخصيات.


 


على سبيل المثال، تمت إزالة كلمة “شرقي” من لغزها عام 1937 “الموت على النيل”، الذى يتبع المحقق هيركيول بوارو وهو يحقق فى جريمة قتل على متن رحلة بحرية فاخرة.


 


وقام الناشر بتغيير حوار شخصية السيدة أليرتون، التى كانت تشكو من مضايقة الأطفال.


 


قال النص الأصلي: “إنهم يعودون ويحدقون، ويحدقون، وأعينهم ببساطة مقززة، وكذلك أنوفهم، ولا أعتقد أننى أحب الأطفال حقًا”.


 


ورد أن النسخة المعاد كتابتها تقول: ” يعودون ويحدقون ويحدقون. ولا أعتقد أننى أحب الأطفال حقًا”.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى