Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

بين ليلة وضحاها.. هكذا انقلبت حياة أصغر مليارديرة في العالم!


بعد أن أصبحت أيقونة وادي السليكون وأصغر مليارديرة في العالم، انقلبت حياتها بين ليلة وضحاها حيث يتعين على إليزابيث هولمز الآن أن تستيقظ كل صباح في الساعة 6 صباحاً، وأن تشغل وظيفة براتب أقل من 0.12 دولار في الساعة، وتتشارك مرافق الاستحمام في سجن جنوب تكساس.

فبعد إدانتها بتهم متعددة بينها الاحتيال على المستثمرين خلال إدراتها شركة Theranos الناشئة، ستقضي الفتاة الأميركية إليزابيث هولمز 11 عاماً من حياتها خلف القضبان.

وانقلب كل شيء في حياتها، فبعدما كانت تظهر على أغلفة المجلات جنباً إلى جنب مع شخصيات بارزة مثل الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، واجتذاب شخصيات للاستثمار في شركتها الناشئة، التي وعدت باختبار مجموعة واسعة من المشكلات الصحية باستخدام بضع قطرات من الدم، كل شيء بدأ في الانهيار بعد تحقيق دامغ أجرته صحيفة “وول ستريت جورنال” في عام 2015.

ادعاءات كاذبة

ودينت هولمز بالادعاء الكاذب أن مختبرها الناشئ للدم يمكنه تشخيص عدد كبير من الحالات باستخدام قطرة دم واحدة فقط.

وقبل أن يكشف جون كاريو، مراسل صحيفة “وول ستريت جورنال”، عن مزاعم شركتها الكاذبة، كانت هولمز نفسها تمتلك ثروة صافية قدرها 4.5 مليار دولار عن عمر يناهز 30 عاماً فقط، وفقاً لمجلة “فوربس”.

وأمر قاضي المحكمة الجزئية الأميركية إدوارد دافيلا، يحضور المليارديرة الصغيرة إلى السجن أمس الثلاثاء ( 30 مايو 2023) بعد أن رفضت محكمة الاستئناف بالدائرة التاسعة مناشدتها بالبقاء طليقة أثناء استئناف إدانتها.

إليزابيث هولمز(أ ب)

واعتباراً من الليلة الماضية، شاركت هولمز وهي أم لطفلين سريراً بطابقين في زنزانتها بالسجن مع ثلاث نساء أخريات على الأقل.

وستعيش بين سجناء مشهورين آخرين، بمن فيهم نجمة تلفزيون الواقع جين شاه وجينا رايان، التي أدينت بالمشاركة في أعمال الشغب في 6 يناير/كانون الثاني في مبنى الكابيتول، بحسب “نيويورك بوست”.

أصغر مليارديرة

وهولمز كانت أصغر مليارديرة بأميركا عام 2014، عندما كانت شابة بعمر 30 عاماً، تركت دراستها الجامعية لتؤسس شركة يمكنها أن تغير من وجه الخدمات الصحية في أميركا كما زعمت حينها.

وتركت إليزابيث دراستها في جامعة ستانفورد، لتلتحق بعمر الـ 19 بتنفيذ خططها بإنشاء شركتها الخاصة، وللحصول على رأس المال أنفقت ما ادخره والداها لتعليمها.

وتمكنت من خلال شركتها “Theranos” من السيطرة على قطاع بالتشخيص الطبي تقدر قيمته بحوالي 76 مليار دولار، لكنها كانت بحاجة لفكرة جديدة في تغيير عالم فحوص الدماء الذي شهد تغييرات طفيفة منذ ستينيات القرن الماضي.

وفكرتها تمثلت بوخزة صغيرة لأخذ عينة صغيرة من الدم وبهذه العينة يمكن إجراء أكثر من 70 فحصاً مخبرياً، مما ساعد في التخلص من الطرق التقليدية اتي كان يتم فيها الوخز بالإبر لسحب الدم.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى