Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

تراث مصر وإسبانيا وسلوفينيا بفعاليات ثقافية متنوعة فى المتحف القومى للحضارة المصرية



تحت عنوان ” البحث عن الروح المصرية”، شهد المسرح الكبير بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، حفلا ثقافيا وفنيا مزج بين فن الرقص المصري، الإسباني، تم تنظيمه بالتعاون مع السفارة الإسبانية في القاهرة، وسط حضور كبير من الشخصيات العامة والمشاهير، والسادة الوزراء السابقين وسفراء الدول الأجنبية بالقاهرة، إلى جانب محبي الفن والموسيقى والتراث.


 


واستهل الدكتور أحمد غنيم الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف فعاليات الحفل بكلمة رحب خلالها بالحضور وضيوف المتحف، معربًا عن سعادته باستضافة وتنظيم مثل هذه الفعاليات الثقافية والتي يحرص المتحف على استضافتها في إطار البرنامج الثقافي والفني للمتحف خلال موسم 2023، والذي يتضمن فعاليات مختلفة ومتنوعة ينظمها المتحف بشكل دوري، تأكيدا على دوره كمؤسسة ثقافية ومجتمعية وتوعوية تهدف إلى رفع الوعي الثقافي والأثري والارتقاء بالذوق الفني وتعريف الشعب المصري بمختلف الثقافات الشعوب الأخرى.


 


وتحدث خلال كلمته عن الروابط التاريخية والثقافية التي تربط بين مصر وإسبانيا، وأهمية التراث والفن لكل منهما، موجهاً الشكر إلى لكاندينو كريس المستشار الثقافي الإسباني بالقاهرة، مشيداً بدور المركز الثقافي الإسباني وحرصه على التعاون المستمر في دعم الدور الثقافي والفني الكبير للمتحف.


 


كما أعرب السفير ألباروا ايرانثو سفير إسبانيا بالقاهرة خلال كلمته عن تقديره البالغ للجهد المبذول في الفعالية، مؤكداً على أهمية هذا التعاون المثمر بين كل من المتحف والسفارة، وذلك لخروج هذه الاحتفالية إلى النور بما يليق بكون المتحف واحدا من أهم المشروعات الثقافية في العالم .


 


وشهد الحفل، تقديم عروض استعراضية لفرقة داني بانولو الإسبانية، وفنانات شابات من معهد تقسيم، حيث قدم خلاله فنانو البلدين أداءً فنيا رائعا بعنوان “ابحث عن الروح المصرية” والتي تجسد  شخصية النداهة، وهي شخصية خيالية من الفلكلور المصري، من إنتاج مجموعة طرب للفنون المسرحية التراثية، وقد حاز العرض على إعجاب الجمهور من حضور الاحتفالية، خاصة وأن العرض مزج بين الفولكلور المصري والإسباني .


 


وفي سياق متصل، افتتح الدكتور أحمد غنيم والسفير ساشو بودلسنيك، سفير جمهورية سلوفينيا بالقاهرة، معرضاً فنياً تحت عنوان “عودة الإلهة إيزيس”، للفنان والنحات السلوفاني بوشتيان كافتشيتش، أحد أهم النحاتين المعاصرين في سلوفينيا، وذلك بالتعاون مع سفارة جمهورية سلوفينيا في القاهرة. ومن المقرر أن يستمر المعرض حتى 12 مايو الجاري.


 


ويضم المعرض، مجموعة من الأعمال الفنية للنحات بوشتيان كافتشيتش والتي تتميز بتعدد ألوانها وخاماتها المصنوعة من البرونز والأحجار، والتي تأتي مستوحاة من الحضارة المصرية القديمة كفن حديث، وفكرة عودة الإلهة إيزيس أبرز الآلهة في مصر القديمة التي لعبت دوراً كبير في العقيدة الدينية عند المصريين القدماء، والمعبرة عن بعث وإحياء الروح والهوية المصرية.


 


وأكد الدكتور أحمد غنيم أن مثل الفعاليات، تأتي في إطار الأنشطة المختلفة الذي يحرص المتحف على تنظيمها باستمرار بالتعاون مع السفارات والهيئات الدبلوماسية في مصر، كونه صرحاً كبيراً يهدف إلى تحقيق التبادل الثقافي بين المصريين والشعوب الأخرى، وتعريف زائري المتحف من المصريين والأجانب بحضارة مصر العريقة وآثارها التي تبهر العالم دائماً.


 


ومن جانبه أعرب سفير سلوفينيا بالقاهرة عن سعادته بهذا التعاون المثمر مع المتحف، واصفا المعرض بأنه فرصة لتعريف المصريين بالفن والثقافة السلوفانية ممثلة في أعمال الفنان والنحات بوشتيان كافتشيتش، مما يدعم التقارب والعلاقات المشتركة بين البلدين، كما يأتي في ضوء برنامج الأنشطة الثقافية التي يتم تنظيمها بمناسبة الاحتفال بشهر الاتحاد الأوروبي في مصر خلال شهر مايو الجاري.


 


وعلى هامش المعرض ينظم المتحف ورشة نحت لكل من النحات بوشتيان كافتشيتش


والنحات المصري محمود مختار نصر الدين، وهو فنان تشكيلي معاصر يستمد أعماله الفنية وموضوعاتها من الحضارة المصرية القديمة وله العديد من الأعمال الفنية داخل مصر وخارجها.


 


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى