Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

ترامب يتعهد بكشف ملفات اغتيال كينيدى حال فوزه بالرئاسة




 


أعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أنه سيفرج عن جميع الملفات السرية المتعلقة باغتيال الرئيس السابق جون إف كينيدي إذا أعيد انتخابه في عام 2024.


وجاء بيان ترامب بعد أن قال منافس الحزب الديمقراطي، روبرت كينيدي جونيور، الأسبوع الماضي إن هناك أدلة “دامغة” أن وكالة المخابرات المركزية كانت متورطة في مقتل عمه.


وحسب موقع العربية، قال ترامب “لقد أطلقت الكثير، كما تعلم، وسأرفع السرية عن كل شيء آخر”.


وفي عام 2018، كتبت إدارة ترامب في مذكرة مفادها أنه تم حجب السجلات المتعلقة باغتيال جون كنيدي لأنه “يجب الاستمرار في حذف معلومات معينة بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي وإنفاذ القانون والشؤون الخارجية”.


وتابعت المذكرة “أتفق مع توصية أمين المحفوظات” مضيفة “أن استمرار عمليات الحجز ضروري للحماية من ضرر يمكن تحديده للأمن القومي أو إنفاذ القانون أو الشؤون الخارجية بحيث يفوق المصلحة العامة في الكشف الفوري.


وأمرت إدارة ترامب الوكالات بإعادة مراجعة كل من تلك التنقيحات على مدى السنوات الثلاث القادمة. كما طالبت الوكالات بالكشف عن المعلومات التي لم تعد تستدعي استمرار حجب.


وخلال مقابلة ترامب مع “The Messenger”، عندما سئل عما إذا كان يجب أن يقلق الجمهور بشأن سرية سجلات جون كنيدي، أجاب ترمب “حسنًا، لا أريد التعليق على ذلك. لكنني سأخبرك أنني أصدرت الكثير. سأطلق الجزء المتبقي في وقت مبكر جدًا من ولايتي”.


وعلى مدى العقود الستة الماضية، استمرت النظريات التي تتحدى الرواية الرسمية للحكومة عن مطلق النار الوحيد، لي هارفي أوزوالد.


وفي حين أن تقرير لجنة وارن أيد نظرية المنفذ الوحيد، اقترح تقرير لجنة مجلس النواب عام 1979 إمكانية وجود عدة قناصين.


وأجرى جيم جاريسون محامي مقاطعة لويزيانا، تحقيقات في حادثة إطلاق النار عام 1963، مؤلفًا كتبًا حول هذا الموضوع. وكان عمل جاريسون مصدر إلهام لفيلم أوليفر ستون “JFK”.


بعدها قامت وكالة المخابرات المركزية بتضمين دراسة على موقعها على الإنترنت تزعم أن المزاعم التي أدلى بها جاريسون في كتبه قد تنبع من “مخطط تضليل” مدعوم من السوفييت.


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى