Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

ترمب يتهم الديموقراطيين والماركسيين بملاحقته بمستوى غير مسبوق


رد المدعي العام السابق بيل بار على مزاعم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بأن التحقيق الجاري حول الوثائق السرية التي تم العثور عليها بمنزل الرئيس السابق له دوافع سياسية، وقال إنه يعتقد أن الجمهور سوف يدرك في النهاية مسؤولية الرئيس السابق عن ذلك.

وقال بار، في مقابلة على شبكة CBS News الثلاثاء: “بمرور الوقت سيرى الناس أن هذه ليست قضية قيام وزارة العدل بمطاردة ساحرة.. في الواقع لقد تعاملوا مع هذا بدقة شديدة وباحترام للرئيس، وكان هذا التحقيق لن يحقق شيئا لو أن الرئيس أعاد الوثائق، لكنه استفزهم لمدة عام ونصف”.

بيل بار

ويقود المحامي الخاص جاك سميث تحقيقًا خاصا في تعامل ترمب مع الوثائق السرية، والتي تم اكتشاف بعضها في تفتيش قام به مكتب التحقيقات الفيدرالي لمنزله في مار إيه لاغو، بعد أن رفض ترمب مرارًا تسليم الوثائق إلى المسؤولين الفيدراليين بمجرد مغادرته البيت الأبيض.

ووصف ترمب التحقيقات بأنها “مطاردة الساحرات”، وأصدر سيلًا من المنشورات الغاضبة على وسائل التواصل الاجتماعي ضد المحققين الفيدراليين يوم الثلاثاء، بعد يوم واحد من لقاء محامي ترمب بسميث ومسؤولين آخرين في وزارة العدل (DOJ). ويحقق سميث أيضًا في جهود ترمب للبقاء في السلطة بعد انتخابات 2020.

وكتب ترمب في إحدى المنشورات العديدة يوم الثلاثاء: “إن الماركسيين والفاشيين في وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي يلاحقونني بمستوى وسرعة لم يسبق لهما مثيل في بلادنا، ولم أفعل شيئًا خاطئًا”.

وقال بار إنه يشتبه في أن اجتماع يوم الاثنين “ربما عقد لتقديم شكوى بشأن بعض جوانب عمل المحامي الخاص” وأنه يعتقد أن لائحة الاتهام تلوح في الأفق.

وقال عن لائحة اتهام فيدرالية: “أراهن على أنها قريبة”.

وخدم بار في عهد ترمب لما يقرب من عامين كمدعي عام، وترك بعد أن خسر الرئيس انتخابات 2020.
وأصبح هدفا لغضب ترمب عندما أكد علنا شرعية فوز الرئيس بايدن.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى