Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

تصعيد خطير من فاغنر ضد رئاسة الأركان الروسية: خائنة!


مجدداً، وجه رئيس مجموعة فاغنر العسكرية الروسية، التي تقاتل إلى جانب الجيش الروسي في أوكرانيا انتقاداته إلى موسكو وشن هجوماً شرساً على هيئة الأركان الروسية.

فقد اتهم رئيس المجموعة يفغيني بريغوجين هيئة الأركان العامة في بلاده بـ”الخيانة” برفضها على حد قوله، تسليم معدات لعناصره الذين هم في الخطوط الأمامية في شرق أوكرانيا.

وتدل هذه التصريحات التي أدلى بها رجل الأعمال الروسي على تصاعد حدة التوتر بين مجموعة فاغنر والجيش الروسي ويبدو أنهما يتنافسان على الأرض في أوكرانيا.

توتر بين فاغنر والجيش

وأصبح التوتر أكثر وضوحاً في الأسابيع الأخيرة مع محاولة القوات الروسية الاستيلاء على مدينة باخموت (شرق) حيث ادعى كل من الجيش ومجموعة فاغنر التقدم في تصريحات متناقضة في بعض الأحيان.

بدوره، قال بريغوجين في تسجيل صوتي نشره مكتبه الاعلامي على تلغرام إن “رئيس الأركان ووزير الدفاع يصدران الأوامر العشوائية ويطلبان ليس فقط عدم تسليم الذخيرة لمجموعة فاغنر ولكن أيضاً عدم مساعدتها في مجال النقل الجوي”.

فاغنر (أ ب)

وأضاف أن “هناك مواجهة مباشرة هي محاولة لتدمير فاغنر. وترقى الى خيانة للوطن في حين تقاتل فاغنر من أجل باخموت وتتكبد خسائر بشرية بالمئات كل يوم”.

وانتقد بريغوجين مراراً القيادة العسكرية العليا الروسية في الماضي، لكن من الواضح أن هذا الهجوم على رئيس الأركان فاليري غيراسيموف ووزير الدفاع سيرغي شويغو، وهما شخصيتان رئيسيتان في نظام فلاديمير بوتين، يعد تصعيداً.

الدفاع الروسية ترد

وردت وزارة الدفاع الروسية مساء الثلاثاء مصدرة بياناً يفصل كميات الذخيرة التي قدمت إلى “أسراب المتطوعين الهجومية” وهو الاسم الذي يبدو أن الجيش يطلقه على مرتزقة فاغنر.

وأكدت الوزارة “كل طلبات الذخيرة للوحدات الهجومية تلبى في أسرع ووقت ممكن” واعدة بامدادات جديدة اعتبارا من السبت ومشددة على أن المعلومات التي تشير إلى وجود نقص “خاطئة كليا”.

كذلك أشادت الوزارة مرة جديدة بـ”شجاعة المتطوعين” الروس في القتال و”تفانيهم” ونددت “بمحاولات زرع الشقاق غير المجدية والتي تخدم مصالح العدو”.

ويجسد هذا التوتر أيضاً الصعوبات التي تواجهها القوات الروسية قبل ثلاثة أيام من الذكرى السنوية الأولى لشن الهجوم على أوكرانيا الذي كان يتوقع الروس أن ينجز بسرعة مع الاستيلاء على كييف.

فاغنر (أ ب)

فاغنر (أ ب)

معركة باخموت

وتقود فاغنر التي جندت آلاف السجناء للقتال في أوكرانيا، الهجوم على باخموت منذ الصيف واستولت في الفترة الأخيرة على بلدات عدة في محاولة لمحاصرة المدينة.

واتهم بريغوجين الثلاثاء هيئة الأركان كذلك بمنع تسليم مقاتلي فاغنر “معاول تسمح لهم بحفر الخنادق”.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى