Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن وإعلام

تعرف على تفاصيل قصة حب ماري منيب و زواجها



نعرفها ونحبها فى أدوار الحماة خفيفة الظل التى تتسبب فى العديد من المشكلات بين الزوجين، فالفنانة الكبيرة مارى منيب ملكة الكوميديا أشهر الفنانات اللاتى قدمن شخصية الحماة فى السينما المصرية، ولم نألفها فى الحديث عن الحب والزواج والرومانسية.

ولكن فى حوار نادر مع الفنانة الكبيرة مارى منيب تحدثت عن الحب ورأيها فيها وتجربتها معه.وخلال الحوار أجابت الفنانة الكبيرة عن أبرز مظاهر الحب قائلة برومانسية غير معهودة عليها :” المحب لما تكتحل عيونه بمن يحب قلبه يطب”.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

في العناية المركزة.. آخر التطورات للخالة الصحية للفنان أشرف مصيلحي!!

مجانص السينما المصرية الذي عمل كموظف في وزارة الكهرباء وشارك في فيلم إيطالي

سناء يونس تزوجت محمود المليجي سرا.. وتنازلت عن ميراثها منه مراعاة لمشاعر زوجته الأولى!

بسمة بوسيل تلغي متابعة تامر حسني على انستجرام.. والسبب صادم

لهذا السبب.. منة فضالي توجه رسالة لـ محمد رمضان!

بعد هجوم بسمة بوسيل على هالة عمر مديرة أعمال تامر حسني.. تعليق مفاجئ من جليلة المغربية؟!

بعد إحيائه حفل زفافها.. تامر حسني يكشف صلة قرابته بـ هالة عمر؟!

أميرة العايدي ترد على اتهامات غادة النجار بمحاولة طردها من المنزل؟!

بسبب زوجها أحمد داوود.. علا رشدي تنهار باكية على الهواء؟!

بعد جدل السيجارة في كليب “سيبك إنت”.. هذا أول تعليق من أنغام؟!

وتابعت :” الحب زمان كان حاجة روحانية ملائكية طاهرة، كان المحب يحب حبيبه لشخصه وروحه، وكان المثل بيقول بصلة المحب خروف”، إنما الحب دلوقت بقى مادى وحب للفلوس وتغلب عليه الأنانية، الحب زمان كان معناه الوفاء والبقاء”.

وتحدثت أشهر حماة فى السينما عن الزواج عن حب وقالت :” الحب نوعين، أحب وأدور على اللى بحبه وأفهم أنه لازم يكون راجل كامل وأخلاقه كويسة واتأكد إنه بيحبنى وهيسعدنى، وده أهم من حب الفلوس والحسابات والمادة ، وهو ده الحب اللى بيعيش ويعمر”.

وتابعت مارى منيب متحدثة عن تجربتها فى الحب والزواج قائلة :” كنت بنت 14 سنة وظهر فى حياتى واحد اسمه فوزى منيب كان بيقول مونولوجات مع فرقة الريحانى، وأيامها مكنتش اشتغلت فى الفن، وهو كان من عيلة ومعاه شهادات”.

وأضافت :”كنت أنا ووالدتى فى صالة الريحانى وبصيت لقيته وشافنى وقعد يتمتم وقعدت أنا كمان أتمتم، وبعدها اشتغلت فى فرقة أمين عطا الله، وصادفت إن فوزى سافر معانا، وكانت أمى معايا وفى طرابلس، زاد الحب، نظرة وابتسامة فموعد فجواز، وتزوجنا فى طرابلس، وده كان حب العقل والكمال، حب البيت والعيلة والطبيخ والغسيل”.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى