أخبار العالم

تفاصيل جديدة عن عملية اغتيال صالح العاروري في بيروت

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “تفاصيل جديدة عن عملية اغتيال صالح العاروري في بيروت”

كشف مصدر أمني لبناني، اليوم الأربعاء 3 يناير 2024، أن القصف الذي أدى الى اغتيال القيادي في حركة حماس ، الشهيد صالح العاروري، وستة آخرين من كوادر حركة حماس، في الضاحية الجنوبية لبيروت، جرى عبر “صواريخ موجّهة” أطلقتها طائرة حربية إسرائيلية.

جاء ذلك بحسب ما أوردت وكالة “فرانس برس”، علما بأن السلطات اللبنانية وحركة حماس اتهمتا إسرائيل باغتيال العاروري ورفاقه في قصف، قالت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية إنه تمّ عبر طائرة مسيّرة واستهدف مكتبًا لحركة حماس في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله.

إقرأ/ي أيضا: تقديرات إسرائيلية : حـماس سترد على اغتيال صالح العاروري

إقرأ/ي أيضا: صحف إسرائيلية تتحدث عن تداعيات اغتيال صالح العاروري

وأوضح المصدر الأمني الذي وصفته “فرانس برس” بأنه “مطلع على التحقيقات الأولية” أن “اغتيال العاروري حصل بواسطة صواريخ موجهة أطلقتها طائرة حربية وليس عبر طائرة مسيّرة”. واستند المصدر إلى عاملين، الأول “دقة الإصابة لأنه لا يمكن لمسيّرة أن تصيب بهذه الدقة، والثاني زنة الصواريخ والمقدرة بنحو مئة كيلوغرام لكل منها”.



ولم تعلّق إسرائيل على العملية. لكنّ الناطق باسم الجيش الاسرائيلي، دانيال هغاري، قال في مؤتمر صحافي مساء الثلاثاء، إن “(الجيش) في حالة تأهّب (…) دفاعيا وهجوميا. نحن على أهبّة الاستعداد لكلّ السيناريوهات” بدون التعليق بشكل مباشر على اغتيال العاروري.

وبحسب المصدر الأمني اللبناني، أطلقت الطائرة الحربية ستة صواريخ، اثنان منها لم ينفجرا. وقال إن صاروخين اخترقا سقف طابقين قبل أن يصيبا مكان اجتماع قادة حماس “إصابة مباشرة”.

photo_٢٠٢٤-٠١-٠٢_٢١-٠٨-١٧.jpg

 

وأكد المصدر أن الصواريخ التي استخدمت في القصف، الثلاثاء، تستخدمها الطائرات الحربية الإسرائيلية، وسبق للأجهزة العسكرية اللبنانية أن عاينت صواريخ مشابهة أطلقتها طائرات إسرائيلية في جنوب لبنان، بعد بدء التصعيد عبر الحدود مع إسرائيل على وقع الحرب في غزة .

ولطالما حذرت قوى غربية ومسؤولون في لبنان من مخاطر توسّع رقعة النزاع. واعتبر رئيس حكومة تصريف الأعمال، نجيب ميقاتي، أمس، الثلاثاء، أن قصف إسرائيل مكتب حماس هو “توريط” للبنان في الحرب، وطلب من وزير الخارجية، عبد الله بو حبيب، تقديم شكوى الى مجلس الأمن الدولي.

وقال حزب الله إن “جريمة اغتيال الشيخ صالح العاروري… اعتداء خطير على لبنان وشعبه وأمنه وسيادته ومقاومته”، مشددا على أنّها “لن تمرّ أبدًا من دون رد وعقاب”

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى