Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تقنية

تقرير يكشف تباطؤ ارتفاع مستوى سطح البحر فى عام 2022




ارتفعت مستويات البحار العالمية بشكل أبطأ في عام 2022 مما توقعته النماذج، ووفقًا لوكالة ناسا، كان الانحراف الطفيف عن الاتجاه المستمر منذ عقود ناتجًا عن تأثيرات التبريد لنمط مناخ النينيا، ولا شك أننا على وشك أن نشهد ارتفاعًا أسرع في مستوى سطح البحر مرة أخرى في السنوات القادمة.


بين عامي 2021 و 2022، استوعبت المحيطات العالمية ما يعادل مليون حوض سباحة أولمبي من المياه، مما أضاف 0.11 بوصة (0.27 سم) إلى متوسط مستويات سطح البحر العالمية، هذه الزيادة أقل بـ 0.05 بوصة (0.17 سم) من الارتفاع المتوقع 0.17 بوصة (0.44 سم) الذي توقعه العلماء العام الماضي.


ومع ذلك، على الرغم من هذه التقلبات، تكشف قياسات الأقمار الصناعية التي استغرقت 30 عامًا عن وجود اتجاه لتسارع ارتفاع مستوى سطح البحر من المتوقع أن يتسارع فقط، بينما في التسعينيات، كان مستوى سطح البحر العالمي يرتفع بمقدار 0.08 بوصة (0.20 سم) سنويًا، بحلول عام 2050، ستتم إضافة ثلاثة أضعاف كمية المياه إلى المحيطات العالمية على أساس سنوي، وفقاً لموقع space.


ويربط العلماء التباطؤ الذي لوحظ في عام 2022 بنمط مناخ النينيا، النظير البارد لظاهرة النينيو، وقالت وكالة ناسا في بيان خلال سنوات ظاهرة النينيا، تنخفض درجات حرارة سطح البحر في المحيط الهادئ، وهذا التغيير له تأثيرات واسعة النطاق على الطقس في جميع أنحاء العالم بما في ذلك كمية الأمطار فوق المحيطات، ولكن خبراء الأرصاد الجوية يتوقعون عودة الاحترار النينيو في عام 2023 ومعه، من المقرر أن يتسارع ارتفاع مستوى سطح البحر مرة أخرى.


تكشف بيانات وكالة ناسا أنه منذ عام 1993، ارتفعت مستويات البحار العالمية بمقدار 3.6 بوصة (9.1 سم)، وتراقب وكالة ناسا ارتفاع سطح البحر منذ أن أطلقت أول قمر صناعي قادر على قياس مستويات سطح البحر في عام 1992 بالتعاون مع نظيرتها الفرنسية CNES، وسمح العرض من الفضاء للعلماء لأول مرة بالحصول على نظرة عامة مفصلة وعالمية لما كان يحدث لمحيطات العالم.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى