Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

تواصل الإدانات العربية والدولية لمجزرة الطحين في غزة

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “تواصل الإدانات العربية والدولية لمجزرة الطحين في غزة”

تواصلت الإدانات العربية والدولية اليوم الجمعة الأول من مارس 2024 ، لمجزرة الطحين التي راح ضحيتها نحو 112 فلسطينيا وإصابة المئات بعد استهداف الجيش الإسرائيلي تجمعا للمواطنين اثناء انتظارهم استلام المساعدات على شارع الرشيد جنوب غرب مدينة غزة .

أبو الغيط: الاحتلال الإسرائيلي يحاصر الفلسطينيين بالجوع والرصاص

 أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بدوار ال نابلس ي في شارع الرشيد شمال قطاع غزة، والتي أسفرت عن استشهاد أكثر من 100 مواطن، واصفا إياها بأنها “تصرف همجي وممعن في الوحشية والاستهانة بأرواح البشر”.

وأعرب أبو الغيط، عن استهجانه الشديد لاستمرار قوات الاحتلال في استهداف المدنيين على نحو يمثل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، وذلك بعد حرب التجويع التي تفرضها على 2.3 مليون فلسطيني من أبناء القطاع، وكأنها تحاصر الفلسطينيين بالجوع والرصاص.

وأكد أبو الغيط أن “وقف إطلاق النار صار ضرورة حتمية من أجل إنقاذ مئات الآلاف من الموت جوعا أو قصفا”، مناشدا القوى الدولية كافة بتكثيف الضغوط على إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، لوقف هذه المذبحة اليومية والانصياع للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني الذي لا ينبغي أن تكون أي دولة فوقه أو فوق المحاسبة.

من جانبه، قال المتحدث باسم الأمين العام جمال رشدي، إن الأسابيع الأخيرة شهدت تنفيذ خطة ممنهجة للحيلولة دون وصول المساعدات لأبناء القطاع، بما أنتج المشهد البائس في “دوار النابلسي” حيث تم استهداف الفلسطينيين الساعين للحصول على نصيبهم من المساعدات الغذائية بعد أسابيع من التجويع.

إسبانيا وفرنسا تنددان بمجزرة “شارع الرشيد”

نددت إسبانيا وفرنسا بالمجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في “شارع الرشيد” بمدينة غزة، بحق المواطنين الذين كانوا ينتظرون وصول شاحنات المساعدات، ما أدى إلى استشهاد وإصابة المئات.

وقال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، عبر منصة إكس إن “الطبيعة غير المقبولة لما حدث في غزة، حيث يموت العشرات من المدنيين الفلسطينيين أثناء انتظارهم للحصول على الطعام، تؤكد الحاجة الملحة لوقف إطلاق النار”.

وأضاف أن “المساعدات الإنسانية يجب أن تدخل دون عوائق”، مشددا على “ضرورة احترام القانون الإنساني الدولي”.

بدورها، قالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن “إطلاق عسكريين إسرائيليين النار على مدنيين يحاولون الوصول إلى الغذاء أمر غير مبرر”، مشيرة إلى أن “هذا الحدث المأسوي يأتي في وقت يشكّل فيه الوضع الإنساني في غزة حالة طوارئ مطلقة” مع “أعداد متزايدة لا تحتمل من المدنيين الفلسطينيين الذين يعانون من الجوع والمرض”.

كما دعا وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه إلى تحقيق مستقل في المجزرة.

وقال سيجورنيه عبر إذاعة فرانس إنتر “أود أن أكون في غاية الوضوح اليوم، نطلب توضيحات وسيتحتم إجراء تحقيق مستقل لتحديد ما جرى”.

بوريل يندد بمجزرة “شارع الرشيد” ويصفها بأنها “غير مقبولة على الإطلاق”

 ندد منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بالمجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في “شارع الرشيد” بمدينة غزة، بحق المواطنين الذين كانوا ينتظرون وصول شاحنات المساعدات، ما أدى إلى استشهاد وإصابة المئات.

وقال بوريل عبر منصة إكس “أشعر بالهلع من التقارير عن مذبحة أخرى بين المدنيين في غزة الذين هم في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية”، مضيفا أن سقوط هذا العدد من الشهداء في المجزرة “غير مقبول على الإطلاق”.

وتابع بوريل أن “حرمان الناس من المساعدات الإنسانية يشكل انتهاكا خطيرا” للقانون الإنساني الدولي، مضيفا “يجب السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى غزة دون عوائق”.

الصين تدين مجزرة “شارع الرشيد” وتدعو إلى “وقف إطلاق النار” في غزة

 أدانت الصين، اليوم الجمعة، المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في “شارع الرشيد” بمدينة غزة، بحق المواطنين الذين كانوا ينتظرون وصول شاحنات المساعدات، ما أدى إلى استشهاد وإصابة المئات.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الصينية ماو نينغ “تشعر الصين بالصدمة حيال هذه الحادثة وتدينها بشدّة.. نعرب عن حزننا على الضحايا وتعاطفنا مع الجرحى”.

وأضافت ماو أن “الصين تحضّ الأطراف المعنية، وخصوصا إسرائيل، على وقف إطلاق النار ووضع حد للقتال فورا وحماية سلامة المدنيين بشكل جدي وضمان إمكانية دخول المساعدات الإنسانية وتجنّب كارثة إنسانية أكثر خطورة”.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى