Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

جارديان: صالونات التجميل فى بريطانيا مهددة بالإغلاق بسبب سعر الكهرباء




قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن الأبحاث تشير إلى أن أكثر من ربع مصففي الشعر فى بريطانيا يفكرون في إغلاق محلاتهم أو تقليل حجم الصالون الخاص بهم حيث يعاني المصممون من فواتير عالية بسبب الكهرباء وسط أزمة تكلفة المعيشة وعدد أقل من العملاء.


ويقول خُمس أصحاب الصالونات إنهم قلقون بشأن المستقبل ، حيث يكافح ربعهم تقريبًا لدفع تكاليف الطاقة الخاصة بهم ويضطر واحد من كل خمسة إلى طلب مساعدة مالية من العائلة والأصدقاء ، وفقًا لمسح أجراه موقع المقارنة Uswitch.


وأوضحت الصحيفة أن مصففي الشعر ومُلاك صالونات التجميل بشكل مستقل كانوا الأكثر تضررًا من ارتفاع فواتير الطاقة وضغط الإنفاق الاستهلاكي بين تجار التجزئة المستقلين العام الماضي – حيث بلغ صافي الإقفال 624 صالون، وفقًا لشركة “البيانات المحلية.  وشهدت الفئة التالية الأشد تضرراً – بائعو الصحف – حيث وصلت نسبة الإغلاق بين محلاتهم 225 محل.


قال الاتحاد الوطني للشعر والجمال إن حوالي ربع صالونات التجميل كانت تتكبد خسائر ، ارتفاعًا من 19%في الخريف ، ويتوقع ثلثاها رفع الأسعار هذا الربيع وسط مزيد من عدم اليقين بشأن بقاء الأعمال. ودعت إلى مزيد من الدعم الحكومي بمشاريع القوانين.


وقال بول فوكنر ، صاحب صالون تجميل فى  كامبريدجشير ، إن فواتير الطاقة الخاصة به ارتفعت بمقدار الثلث تقريبًا وأنه مضطر لدفع هذه التكاليف بعد توقيع صفقة لمدة ثلاث سنوات بسبب مخاوف من ارتفاع الأسعار.


 


وقال إن الزيادة في الحد الأدنى للأجور هذا الشهر أضافت 200 جنيه إسترليني أسبوعيًا إلى تكاليفه بينما ارتفع سعر المنتجات ، مثل الشامبو والسيروم ، بنحو 5%


 


وقال فوكنر: “الجميع يجدون صعوبة في ذلك” ، مضيفًا أن مورديه “يواصلون زيادة ثمن الأشياء“.


 


وأضاف  “ارتفاع تكلفة الطاقة قضية رئيسية لعملي. نحن بحاجة إلى الاستمرار في تقديم أفضل خدمة ممكنة للعملاء دون الحاجة إلى رفع الأسعار ، ولكن للأسف أصبح الأمر أكثر صعوبة.”


 


وأجرى فوكنر تغييرات فى صالونه للتكيف، مثل وضع مصابيح ليد موفرة للطاقة بدلاً من الثريات ومطالبة الموظفين بشحن هواتفهم في المنزل من أجل توفير الطاقة.


 


 


 


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى