Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

جامعة بيرزيت تبدأ احتفالاتها بتخريج الفوج الـ48

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “جامعة بيرزيت تبدأ احتفالاتها بتخريج الفوج الـ48”

بدأت جامعة بيرزيت ، اليوم الجمعة،28 يوليو / تموز 2023 ، احتفالاتها بتخريج الفوج الثامن والأربعين من طلبتها من كليتي الحقوق والإدارة العامة والدراسات العليا والأبحاث، وذلك بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس ممثلا عن رئيس دولة فلسطين محمود عباس ، ورئيس مجلس الأمناء حنا ناصر، ورئيس الجامعة بشارة دوماني.

وشمل اليوم الأول من التخريج 637 طالبا وطالبة، من أصل 2627 من طلبتها من مختلف التخصصات، ستواصل الجامعة تخريجهم على مدار الأيام الثلاث المقبلة.

وهنأ دوماني الطلبة بتخرجهم، معربا عن سعادة الجامعة برؤية حصاد السنين في عيون الطلبة وقلوب الأهل الذين ينتظرون هذه اللحظة بفارغ الصبر.

وقال: “لم تكن السنة المنصرمة عادية، فالتحديات تتصارع على بوابات الجامعة وفي داخلها، وهذا يعكس الارتباط الوثيق بين جامعة بيرزيت والوضع الفلسطيني بشكل عام ويؤشر على حيوية مكونات الجامعة بشكل خاص، ونجحنا في تحويل التحديات لفرصة لتطويرِ رسالة الجامعة من تميز أكاديميٍ والتزام وطني وتشبيك مع المجتمع وأيضا تطوير العقد الاجتماعي الفريد من نوعه بين مكونات الجامعة من مجلس أمناء وإدارة وعاملين وطلبة”.

وأضاف دوماني: “هذا العام ينهي حنا ناصر فترتَه في رئاسة مجلس أمناء الجامعة، ولعل الحق يقتضي مني أن أشكره على جهده كله وعمره كله الذي قضاه في خدمة الجامعة والنهوض بها، فهي كانت فكرة عائلية انطلقت كمدرسة ابتدائية للبنات في بلدة بيرزيت عام 1924، وها هو اليوم يتركها بعد أن كبرت حتى صارت مؤسسة عريقة ومدينة صغيرة، والأولى في فلسطين من حيث المنشأ والممارسة، وأتمنى لرئيسة مجلس الأمناء الجديدة حنان عشراوي التوفيق في مهمتها”.

وتحدث عن قرب انتهاء أعماله كرئيس للجامعة، قائلا: “خلال أيام، أكون قد أنهيت خدمتي في جامعة بيرزيت، بعد عامين من رئاستِها، لدي الكثير لأقوله حول هذه التجربة الغنية، ورغم قصرها، فهي أعادتني إلى فلسطين التي أحب، وإلى بيرزيت تحديدا، التي بدأت مسيرتي الأكاديمية بالعمل فيها. ورغم الكم الهائل من المعيقاتِ والعراقيل، بسبب الأوضاعِ الاستثنائيةِ التي يعيشها وطننا، إلا أنَنا نمضي قدماً في مأسسةِ مستقبلٍ زاهرٍ للجامعةِ، والتي سيكملها من سيحمل الرايةَ بعدي”.

بدوره، نقل أبو مويس تحيّات ومباركة الرئيس، قائلا “مبارك لكم أيها الخريجون ولأهاليكم ولنا ولفلسطين كلها، واسمحوا لي أن نهدي هذا النجاح لأرواح الشهداء الأبرار وللأسرى الأبطال والجرحى البواسل، ونبارك للخريجين وذويهم”.

وقال: “جامعة بيرزيت تتحدث عن نفسها ببرامجها وأبحاثها، وتصنيفها، وإدارتها، والعاملين فيها، وطلبتها، وبإنجازاتها وتطورها لتبقى درة الجامعات محلياً وعربياً ودوليا”.

وتحدّث أبو مويس حول الرؤى المستقبلية للتعليم العالي والبحث العلمي في فلسطين، وإن العراقة والتاريخ هي أرض خصبة للحاق بركب الثورة الصناعية الرابعة، مشيرا إلى التغير الكبير الذي ستكون عليه الجامعات بعد سنوات، فالرقمنة والتحوّل الرقمي والذكاء الصناعي هو عنوان المرحلة، ومن لم يلحق بالركب سيتخلف”.

ولفت أبو مويس إلى أهمية التركيز على قضايا المُناخ، والفضاء الخارجي، والوبائيات والرقمنة، وأن الدعوة مفتوح لتعزيز نهج “جامعات بلا جدران”، ويجب التركيز على المهارات والتمكين والتكوين، والعمل لتلبية احتياجات سوق العمل، وكذلك التركيز على الريادة والإبداع والابتكار.

من جهته، قدم ناصر شهادة الدكتوراة الفخرية في الفنون، للفنانة الفلسطينية سامية حلبي، وذلك لإسهامها في العمل الإبداعي عالميا ومحليا، حيث أصبحت أهم الفنانين الفلسطينيين الذين استطاعوا بفنهم رفع شأن القضية الفلسطينية سعياً نحو الحرية والاستقلال.

وقال: “عرفت سامية حلبي عربيا وعالميا كرائدة في الفن التجريدي لما قدمته في نظريات علمية وفلسفية حول تطويع المفهوم البصري لما نراه بالعين المجردة، إلى علاقات ذهنية، كذلك شملت أعمالها الإنتاجية دراسات علمية متفوقة في العلوم البصرية، من ضمنها ابتكارها لبرنامج إلكتروني ولغة بصرية متطورة تجمع بين تقنية الكومبيوتر والفن، وكان لبيرزيت الشرف في إقامة أول عرض لهذه التقنية في فلسطين عام 1999، كما وكان لها الشرف أيضا قي أن اختارت حلبي متحف الجامعة عام 2017 لإطلاق كتاب ومعرض فني حول مجزرة كفر قاسم التي نفذها الاحتلال عام 1956”.

من ناخيتها، شكّرت حلبي، جامعة بيرزيت على هذا التكريم، ودعت الطلبة إلى مواصلة اجتهادهم وتعلمهم للوصول إلى المعرفة، وعدم الرضوخ للفشل بل مواصلة العمل والنهوض للوصول إلى النجاح، مؤكدة أن العلم والمعرفة المكتسبة هي ما تؤهلنا كفلسطينيين للوقوف بوجه المحتل.

كما منحت جامعة بيرزيت الدكتوراة الفخرية مجال الاقتصاد وإدارة الأعمال لرجل الأعمال الفلسطيني طارق العقاد، ونظرا لعدم قدرته على القدوم إلى فلسطين في موعد حفل التخرج السنوي الحالي، فسيتم تقديم الدكتوراة الفخرية له في حفل التخرج السنوي للعام المقبل.

وتخلل الحفل، فقرة فنية قدمتها فرقة سنابل للعزف والغناء-فرقة جامعة بيرزيت، وفي نهايته، تم توزيع الشهادات على الخريجين، وذلك بعد موافقتهم على الالتزام بعهد الخريجين الذي قرأه رئيس الجامعة.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى