Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

جثث متحللة ودمار بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من غزة

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “جثث متحللة ودمار بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من غزة”

كشف فلسطينيون في مناطق وأحياء سكنية واسعة بمدينة غزة ، الثلاثاء 2 يناير 2024 ، عن وجود جثث متحللة بالشوارع ودمار هائل بالمباني السكنية والمرافق الحيوية والصحية والبنى التحتية، وذلك عقب انسحاب الجيش الإسرائيلي من تلك المناطق.


وأفاد شهود ، أن عشرات الجثث لفلسطينيين قتلهم الجيش الإسرائيلي تناثرت في شوارع المدينة بعضها متحلل والبعض الآخر بدأ بالتحلل، ما يشير إلى أنها ظلت ملقاة لأيام طويلة دون انتشالها أو التمكن من دفنها.


وقالوا إن الجيش استكمل في ساعات مبكرة الثلاثاء، انسحابه من ميناء مدينة غزة، ومخيم الشاطئ (غرب) والشيخ رضوان (شمال)، والدرج والشجاعية والتفاح والزيتون (شرق)”.


فيما أعاد تموضعه على الأطراف الشرقية من “الشيخ رضوان والشجاعية والزيتون والتفاح”.


ويأتي هذا التراجع عقب تسريح الجيش الإسرائيلي لعدد من ألويته التي تشارك في الهجوم البري الذي بدأ في 27 أكتوبر/تشرين الأول على قطاع غزة.


ويشن الجيش الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت حتى الاثنين “21 ألفا و978 شهيدا و57 ألفا و697 مصابا، ودمارا هائلا في البنى التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة”، وفقا لسلطات القطاع والأمم المتحدة.



 


والأحد قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي، عبر منصة “إكس” إنّه “وفقا لتقييم الوضع، وتطور القتال في قطاع غزة، قرر الجيش تسريح 5 ألوية قتالية من المعركة البرية في القطاع، تتمثل في لواء الاحتياط 551، ولواء 14، وثلاثة ألوية تدريب”.


وفي 21 ديسمبر/ كانون الأول المنصرم انسحب مقاتلو لواء “جولاني” من غزة، “ليلتقطوا أنفاسهم بعد تكبدهم خسائر فادحة”، وفق ما أورده موقع “واللا” الإخباري و”القناة 12″.


ووفق معطيات سابقة، أعلن الجيش مقتل 506 جنود، بينهم 172 قتلوا منذ بدء الحرب البرية في 27 أكتوبر الماضي.


وردا على “اعتداءات إسرائيلية يومية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، ولاسيما المسجد الأقصى”، شنت ” حماس ” في ذلك اليوم هجوم “طوفان الأقصى” ضد قواعد عسكرية ومستوطنات إسرائيلية في محيط غزة.


وقتلت “حماس” في الهجوم نحو 1200 إسرائيلي وأسرت حوالي 240، بادلت قرابة 110 منهم مع إسرائيل، التي تحتجز في سجونها أكثر من 7800 فلسطيني، وذلك خلال هدنة استمرت أسبوعا، بوساطة قطرية مصرية أمريكية.


جثث متحللة ودمار


في حي الشيخ رضوان، كشف الانسحاب الإسرائيلي عن دمار هائل في المباني والبنى التحتية والأسواق والمركبات التي كانت هناك.


فالقصف الإسرائيلي حول الحي، الذي مكث فيه لأسابيع طويل، إلى كومة من الركام والرماد.


بعض المواطنين، الذين رصدت الأناضول شهاداتهم، قالوا إنهم “باتوا لا يعلمون أماكن منازلهم بعدما تغيرت ملامح الحي جراء التدمير الإسرائيلي المتعمد”.


وعلى قارعة الطريق، تتكرر مشاهد الجثث المتناثرة، والتي تفجع المواطنين الذين يزورون الحي للمرة الأولى منذ أسابيع، لتفقد منازلهم وممتلكاتهم.


بعض الجثث تحللت ولم يبق منها إلا ملابس مضرجة بدماء جافة، أما البعض الآخر فقد تم توريتها بما تيسر من أقمشة أو حصر بعدما تعذر انتشالها ودفنها.


ورغم قساوة هذه المشاهد، إلا أن المواطنين أعربوا عن مخاوفهم من أن تصيب هذه المنطقة أمراضا وأوبئة جراء تناثر الجثث المتحللة.


كما شهد سوق الشيخ رضوان المركزي، تدميرا إسرائيليا واسعا، حيث تم تجريفه بالآليات الثقيلة، ما أدى إلى اختفاء معالمه بشكل كامل، وتحويله إلى ساحة رملية خاوية.


كما جرفت الآليات الإسرائيلية الطرقات المعبدة والمرصفة الواقعة في أحياء مدينة غزة، فيما دمّر بالقصف الحربي بعض هذه الطرقات.


التدمير طال البنى التحتية وشبكات الصرف الصحي والمياه والكهرباء، ما يجعل عودة السكان للعيش بهذه المناطق على ركام منازلهم، أمرا صعبا أو مستحيلا.


وكذلك الأمر في محيط أبراج الفيروز (شمال المدينة)، الذي تعرض لدمار هائل وواسع في المباني السكنية والتعليمية في المنطقة.


وأفاد شهود عيان أن المباني التي ما زالت قائمة بالمنطقة، أصيبت بأضرار بالغة جدا، وقد تكون آيلة للسقوط في أي لحظة.


أماكن السياحة الداخلية


بعد أن التقطت المنطقة الغربية من قطاع غزة أنفاسها قبل اندلاع الحرب، وزينت أرصفتها بالإضاءات الملونة وانتشرت فيها المقاهي والفنادق والاستراحات، وكان الناس يقصدونها بغرض الاستجمام وقضاء أوقات الفراغ.


حولت آلة الحرب الإسرائيلية هذه المنطقة إلى مساحة رملية سوداء تخلو من السكان، في مشهد صدم من جاء لتفقدها.


هذه المنطقة، التي تعد من المناطق السكنية والسياحية الراقية في مدينة غزة، تعرضت لدمار واسع طال أصغر تفاصيلها من مباني سكنية وسياحية ومحال تجارية ومعارض للسيارات، فيما أشار شهود عيان إلى أن تدمير المباني راوح بين كلي وجزئي.


وأفاد شهود عيان ، أن الجيش الإسرائيلي أحرق آلاف السيارات التي تواجدت في المنطقة سواء في معارض أو تعود لمواطنين تعذر عليهم اصطحابها معهم خلال رحلة النزوح.


كما قالوا، إن “قوارب الصيادين التي كانت تتواجد في ميناء مدينة غزة (غرب) تعرضت للتدمير والإحراق الكلي أو الجزئي”، فضلا عن تدمير غرف تعود للصيادين تم بناؤها بتمويل خارجي من أجل تسهيل مهام الصيادين.


البحث عن الحياة


في منطقة “العباس”، بحي الرمال، والذي كان أحد أرقى أحياء المدينة، قبل أن تدمره الطائرات والآليات الإسرائيلية وتحول الآلاف من مبانيه إلى ركام، يحاول الفلسطينيون هناك البحث عن الحياة.


وافتتح المواطنون، مؤخرا، سوقا صغيرا يضم عددا من “البسطات”، لبيع ما تبقى في هذه المدينة من طعام وملابس.


ويقول شهود إن أسعار البضائع تضاعفت مقارنة بما قبل اندلاع الحرب، جراء ندرتها وإغلاق المنافذ المؤدية إلى المدينة؛ الأمر الذي يحول دون وصول السلع للمواطنين أو حتى المساعدات الإنسانية.

المصدر : وكالة سوا – الاناضول



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى