أخبار العالم

خارجية إستونيا تطرد دبلوماسى روسى والكرملين يرد بطرد السفير الإستونى من روسيا




أعلن وزير خارجية استونيا، طرد دبلوماسي روسي وهو ألكسندر سافينوف، بعد أن اتهم بنشر دعاية تبرر العمل العسكري الروسي والتسبب فى انقسامات بالمجتمع الإستوني.


وخلف النوافذ العاكسة للسفارة الروسية الموجودة فى قلب العاصمة الاستونية تالين، تجد مجموعة من المكاتب التي تم إخلاؤها حديثًا  بما في ذلك مكتب السفير نفسه، إثر قرار إستونيا طرد 21 من موظفي السفارة الروسية، قائلة إنها ستستضيف ثمانية مسئولين دبلوماسيين فقط على أراضيها – وهو ما يعادل حجم فريق تالين في موسكو.


ورد الكرملين بطرد السفير الإستوني مارجوس ليدر من روسيا وهو أول طرد للسفير من البلاد في العام منذ أن بدأت روسيا  العملية العسكرية فى أوكرانيا.


من جانبه قال وزير الخارجية الإستوني أورماس رينسالو لصحيفة بوليتيكو في مقابلة: “إن الحد من وصول روسيا إلى العمل واتخاذ أي إجراءات ، أعتقد أنه يخدم مصالحنا الوطنية، ولقد كانت النية الإستونية لتجميد العلاقات بطرق مختلفة.”


ويتقيد جيران إستونيا في البلطيق بخط تالين فوفقًا لبولتيكو الأوروبية فقد سحبت لاتفيا سفيرها من موسكو تضامناً مع إستونيا ، بينما سحبت ليتوانيا طوعاً دبلوماسيها المتمركز في موسكو العام الماضي وسط أدلة على الفظائع الروسية في بلدة بوتشا الأوكرانية.


لكن الحكومات الأوروبية الأخرى لا تزال أكثر حذراً، مع استمرار سفرائها في تغذية المعلومات من موسكو في الوطن – كما يفعل مبعوثو روسيا على أراضيهم الشيء نفسه مع الكرملين.


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى