تقنية

خريطة تفاعلية تكشف إلى أين ستصل إذا حفرت مباشرة عبر أى منطقة على الأرض



تم إجراء العديد من المناقشات حول المكان الذي سينتهي به شخص ما إذا بدأ الحفر تحته بهدف الخروج من الجانب الآخر، فسيتطلب الأمر رحلة ما يقرب من 8000 ميل (12870 كم) عبر قشرة الأرض والعباءة واللب الداخلي والخارجي، فيما وفرت خريطة تفاعلية جديدة طريقة نظرية للتحقق من النقطة المعاكسة لأى موقع.


 


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تكشف الخريطة أن غالبية المدن الأكثر اكتظاظًا بالسكان على كوكبنا لها نقطة معاكسة، في مكان ما في المحيط.


 

كما أنه نظرًا لأن سطح الأرض يحتوي على حوالي 71% من المياه، فليس من المستغرب أن تكون فرص الوصول إلى الأرض منخفضة نسبيًا.


 


ومع ذلك، هناك الكثير من المدن الأخرى التي تتطابق بشكل وثيق مع بعضها البعض، بما في ذلك أوكلاند في نيوزيلندا مع إشبيلية وملقة في إسبانيا، وكذلك شنغهاي في الصين مع عاصمة الأرجنتين بوينس آيرس، فعند حفر حفرة من وسط بكين، ستخرج في ريو نيجرو، بالقرب من باهيا بلانكا في الأرجنتين.


 


ولعل سينتهي الأمر بأمريكي يحفر حفرة من تايمز سكوير في نيويورك في المحيط قبالة سواحل أستراليا، بينما سيظهر البريطانيون الذين يتبعون مجلسي البرلمان قبالة سواحل نيوزيلندا، وسيجد الروس الذين ينقبون من موسكو أنفسهم في وسط المحيط الهادئ، وإذا كنت في طوكيو وأردت الخروج من الجانب الآخر من الأرض ، فستكون بعيدًا عن ساحل أوروجواي.


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى