أخبار العالم

خسائر القوات الأوكرانية تجاوزت 15 ألف شخص بشهر


أكد وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن خسائر القوات المسلحة الأوكرانية تجاوزت 15 ألف شخص خلال الشهر الماضي.

وقال في اجتماع مع قيادة القوات المسلحة الروسية عبر الفيديو، الثلاثاء، إن “القوات المسلحة الروسية تقوم بتأدية مهامها بنشاط على طول خط التماس”.

كما أضاف أنه “على الرغم من المساعدات العسكرية غير المسبوقة من قبل الدول الغربية، يتكبد العدو خسائر فادحة، حيث فقد أكثر من 15 ألف شخص خلال الشهر الماضي وحده”، وفق وكالة “تاس” الروسية.

تدمير مئات المسيرات والدبابات

كذلك أردف شويغو أن الجيش الروسي دمر خلال الشهر الماضي 8 طائرات، ونحو 300 مسيرة، وأكثر من 400 دبابة وعربة مدرعة تابعة للقوات الأوكرانية.

وقال إن “جنودنا دمروا 8 طائرات، و277 مسيرة، و430 دبابة ومدرعات أخرى، و18 راجمة صواريخ، و225 مدفعياً ميدانياً وهاون”، مؤكداً أن القوات المسلحة الروسية تواصل “تدمير الأسلحة التي يسلمها الغرب للقوات الأوكرانية”.

جنود أوكرانيون (أرشيفية من رويترز)

كما أشار إلى أن “القوات الروسية تلقت ما يكفي من الذخيرة لتحقيق النتائج المرجوة على صعيد استهداف العدو بالنيران”، وأن المجمع الصناعي العسكري يوفر احتياجات الجيش والبحرية.

مع ذلك شدد على “ضرورة تحديد مخاطر عدم وفاء بعض شركات (الإنتاج الحربي) بالتزاماتها في الوقت المناسب واتخاذ إجراءات تصحيح سريعة حال حدوث ذلك”.

مساعدة قياسية

يذكر أنه في 27 أبريل الفائت، كشف أمين عام الناتو، ينس ستولتنبرغ، تزويد القوات الأوكرانية بما يعادل 98% من إجمالي المساعدة التي تعهدت بها الدول الأعضاء في الحلف لأوكرانيا، وتدريب ما لا يقل عن 9 ألوية مدرعة.

وقال خلال اجتماع مع رئيس وزراء لوكسمبورغ في بروكسل، إن “الدول الأعضاء في الناتو زودت أوكرانيا بمساعدة عسكرية قياسية – 1550 عربة مدرعة، و230 دبابة، وأنظمة دفاع جوي حديثة، ومدفعية حديثة، وكميات ضخمة من الذخيرة، ووفرت التدريب والتسليح لأكثر من 9 ألوية مدرعة”.

جنود من القوات العسكرية الأوكرانية (أرشيفية من فرانس برس)

جنود من القوات العسكرية الأوكرانية (أرشيفية من فرانس برس)

يشار إلى أنه منذ بدء العملية العسكرية الروسية بأوكرانيا في 24 فبراير 2022، تداعت معظم الدول الغربية لمساعدة كييف بالسلاح والعتاد، فيما فرضت آلاف العقوبات على موسكو، طالت كافة القطاعات.

إلا أن القتال لا يزال مستمراً على الرغم من مرور أكثر من سنة على انطلاق شرارته، وتكبد الطرفين خسائر فادحة، وسط توقعات بأن يمتد أكثر بعد.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى