Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن وإعلام

خفايا الليلة الأخيرة في حياة بطل “الحاج متولي”.. توفي أثناء الإفطار برمضان وامام المسجد بكى عندما أعلن وفاته



من بين أبطال مسلبسل الحاج متولي برزت موهبة الفنان الراحل حسين الشربيني، حيث كان يقوم بدور تاجر يحارب متولي في بداياته.

لمعت حياته الفنية في المرحلة الجامعية بشكل كبير، الأمر الذي دفع الدكتور رشاد رشدي، المشرف الفني بالكلية في ذلك الوقت، إلى دفعه لدراسة الفنون المسرحية، وهو ما فعله الشربيني، ليتخرج من كلية الآداب عام 1958، ويحصل على بكالوريوس الفنون المسرحية عام 1960.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

“حبيب قلبي ونقطة ضعفي”.. لن تصدق من هو الفنان الشهير الذي تغزلت به نوال الزغبي بكل جراة؟!

أول فنانة تترمل في عز شبابها.. لن تصدقوا من هي هذه الطفلة التي أصبحت من أجمل واشهر الفنانات!!

هذه هي الممثلة الحسناء التي طلّق محمد مختار نادية الجندي من أجل الزواج منها !! مفاجأة غير متوقعة

رغم نجاحه الكبير.. خطأ “ساذج” في مسلسل جعفر العمدة تسببت به سلوى عثمان لم يلاحظه الجمهور!

لن تصدّق كيف أصبحت “لي” بطلة “فول الصين العظيم” مع محمد هنيدي.. أول صورة لزوجها

بعد محمد سلام.. فنان شهير يرفض أعمالًا فنية في الفترة الحالية لنفس الأسباب.. لن تصدق من هو؟!

طلاق أحمد حلمي ومنى زكي يصدم الجمهور ويشعل مواقع التواصل الاجتماعي.. ماذا حدث؟

العيال كبرت.. زفاف بطل كليب “بابا فين” يشعل السوشيال ميديا – أول صورة له مع عروسته

أيتن عامر تفاجئ الجميع بتوجيه هذه الرسالة شديدة اللهجة.. إلى من تبعثها؟!

تسبب بعنوستها للأبد.. هذا هو الفنان الذي عشقته أمينة رزق وأقسمت على عدم الزواج من غيره فغدر بها

ونصحه د.رشاد رشدي الذي كان مشرفاً علي الفرقة الفنية بكلية الآداب بضرورة الالتحاق بمعهد الفنون المسرحية حتي يثقل موهبته بالدراسة.لينطلق في السنوات اللاحقة في عالم الفن والتمثيل ويصير أحد ألمع الأسماء فيه، وكان من بين أبرز ادواره دوره كتاجر قماش في مسلسل “الحاج متولي”.

بقدر ما كانت حياة الفنان الراحل حسين الشربيني مليئة بالمفارقات الغريبة، إلا أن وفاته في شهر رمضان عام 2007 شهدت مفارقة غريبة، وتحديداً حينما صُلي عليه في مسجد رابعة العدوية بعد مرور 24 ساعة على صلاته لصلاة العصر في المسجد نفسه، وهو ما أدخل إمام المسجد حينها في حالة بكاء شديد.

وقال الإمام للمصلين قبل البدء في صلاة الجنازة: “أيها الأحبة من أمة محمد.. دعوني أقول لكم قبل الصلاة أن أخوكم الذي حضر قبل قليل محمولاً على الأعناق داخل هذا النعش كان هنا في هذا المكان عصر يوم أمس تحمله أقدامه، ويجلس يقرأ القرآن الكريم من بعد صلاة العصر وحتى قبل أذان المغرب بقليل، ودموعه تتساقط بشدة، وجسده يرتجف بعنف”.

وأضاف: واليوم وبعد مرور 24 ساعة عاد لنفس المكان، لا ليقرأ القرآن، ولا لتتساقط دموعه، ولا ليرتجف جسده، لكنه جاء لنقرأ نحن القرآن الكريم، ونصلي صلاة الجنازة عليه، ونودعه إلى مثواه الأخير.

وتوفي حسين الشربيني أثناء جلوسه مع زوجته وابنتيه نهى وسهى على مائدة الإفطار في رمضان، حيث تناول عدداً من التمرات، وبعدها ارتشف 3 أكواب من الماء، لتفيض روحه إلى بارئها عن عمر ناهز 72 عاما.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى