Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

دراسة: “القنبلة السكانية” المتوقعة منتصف القرن لن تحدث لكن الأضرار البيئية مستمرة




توصلت دراسة جديدة إلى أن “القنبلة السكانية” في العالم التي كان يخشى العلماء أن تحدث لن تحدث قريبا، حيث يقدر أن الأعداد البشرية ستبلغ ذروتها بأرقام أقل مما كان متوقعًا في السابق، وفقا لصحيفة “الجارديان” البريطانية.


وتتوقع الدراسة، أنه وفقًا للاتجاهات الحالية، سيصل عدد سكان العالم إلى 8.8 مليار قبل منتصف القرن، ثم ينخفض بسرعة، يمكن أن تأتي الذروة في وقت أبكر إذا اتخذت الحكومات خطوات تقدمية لرفع متوسط الدخل ومستويات التعليم.


واعتبرت الصحيفة أن التوقعات الجديدة تعد أخبار جيدة للبيئة العالمية، بمجرد التغلب على التضخم الديموغرافي، يجب أن يبدأ الضغط على الطبيعة والمناخ في التراجع، إلى جانب التوترات الاجتماعية والسياسية المرتبطة به.


لكن المؤلفين يحذرون من أن انخفاض معدلات المواليد وحده لن يحل المشكلات البيئية على كوكب الأرض لأنها بالفعل خطيرة عند مستوى 7.8 مليار نسمة، والتي تنتج في المقام الأول عن الاستهلاك المفرط لأقلية ثرية.


ويمكن أن يؤدي انخفاض عدد السكان أيضًا إلى خلق مشاكل جديدة ، مثل تقلص القوى العاملة وزيادة الضغط على الرعاية الصحية المرتبطة بمجتمع الشيخوخة، كما وجدت دول مثل اليابان وكوريا الجنوبية.


قال أحد مؤلفي التقرير، بن كاليجاري، إن النتائج كانت مدعاة للتفاؤل – لكن كان هناك مشكلة “هذا يعطينا دليلًا على الاعتقاد بأن القنبلة السكانية لن تنفجر، لكننا ما زلنا نواجه تحديات كبيرة من منظور بيئي. نحن بحاجة إلى الكثير من الجهد لمعالجة نموذج التنمية الحالي للاستهلاك المفرط والإفراط في الإنتاج ، والتي تمثل مشاكل أكبر من السكان “.


وأوضحت الصحيفة أن الدراسات السابقة رسمت صورة أكثر قتامة، في العام الماضي، قدرت الأمم المتحدة أن عدد سكان العالم سيصل إلى 9.7 مليار بحلول منتصف القرن وسيستمر في الارتفاع لعدة عقود بعد ذلك.


وأشارت الصحيفة إلى أن التوقعات الجديدة التى تم إصدارها يوم الاثنين ، من قبل مجموعة Earth4All بالتعاون مع مؤسسات العلوم البيئية والمؤسسات الاقتصادية الرائدة ، بما في ذلك معهد بوتسدام لأبحاث تأثير المناخ ، ومركز ستوكهولم للقدرة على الصمود ، وكلية الأعمال النرويجية. وجاءت الدراسة بتكليف من نادي روما لمتابعة دراسة حدود النمو منذ أكثر من 50 عامًا.


 


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى