Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تقنية

دراسة تكشف التلوث البيئى من ملابس “الموضة السريعة”.. جبال من بقايا الملابس



كشفت مجموعة من الصور من كينيا عما تتكلفه البيئة من موضة الأزياء السريعة، حيث توصل تحقيق إلى أن المملكة المتحدة تتخلص من 12 مليون قطعة من الملابس البلاستيكية غير المرغوب فيها في نيروبي كل عام، سواء شديدة الاتساخ أو التالفة بحيث لا يمكن إعادة استخدامها.


 


وفقا لما ذكرته صحيفة “دلى ميل” البريطانية، نظر الباحثون فيما حدث للملابس المصدرة إلى كينيا، بما في ذلك العديد من الملابس التي جمعتها في الأصل جمعيات خيرية ذات أسماء كبيرة في المملكة المتحدة.


 


يقول المحققون إن تصدير الملابس غير المرغوب فيها إلى البلدان الفقيرة أصبح صمام هروب من الإفراط المنهجي في الإنتاج وتدفق نفايات خفية، يجب أن يكون غير قانوني.


 


وسجل التحقيق الذي أجرته منظمة Clean Up Kenya وWildlight لمؤسسة Changing Markets صورًا مروعة لمكب يقع بالقرب من عدة مدارس ابتدائية، ويُظهر نفايات الملابس في بعض الأماكن مكدسة بارتفاع مبنى مكون من أربعة طوابق وتنتشر في الانهار.


 


قدر التحقيق أنه من بين 36،640،890 قطعة من الملابس المستعملة التي يتم شحنها مباشرة من المملكة المتحدة إلى كينيا كل عام، ما يصل إلى واحد من كل ثلاثة يحتوي على مواد بلاستيكية ومنخفضة الجودة بحيث يتم إلقاؤها أو حرقها على الفور.


 


يخلص التقرير إلى أن تجارة الملابس المستعملة هي ثغرة واضحة في اتفاقية قانونية لعام 2019 تمنع البلدان الأكثر ثراءً من التخلص من النفايات البلاستيكية غير القابلة لإعادة التدوير في البلدان الأقل ثراءً.


 


تعد أكثر من ثلثي المنسوجات (69%) مصنوعة الآن من البلاستيك، مثل النايلون والبوليستر، والتي يصعب إعادة تدويرها.


 


كما أنه من المحتمل أن يكون الحجم الحقيقي للمشكلة أكبر بكثير لأن التحقيق يركز فقط على الصادرات المباشرة إلى كينيا.


 


تمر العديد من عناصر الملابس المستعملة التي تصدرها الدول الأوروبية عبر شبكة من الدول داخل أوروبا وخارجها تقوم بخلط وفرز الملابس، مما يجعل من المستحيل تتبعها.


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى