أخبار العالم

دمشق – مقتل 4 مستشارين عسكريين للحرس الثوري في غارة إسرائيلية

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “دمشق – مقتل 4 مستشارين عسكريين للحرس الثوري في غارة إسرائيلية”

قتل اليوم السبت 20 يناير 2024 ،  4 مستشارين عسكريين للحرس الثوري الإيراني بينهم مسؤول الاستخبارات في “فيلق القدس “، الحاج صادق، في غارة إسرائيلية استهدفت مبنى سكنيا في العاصمة السورية دمشق.

وأكد الحرس الثوري الإيراني نبأ مقتل مستشاريه العسكريين، فيما أعلن عن مقتل عدد من أفراد القوات السورية.

وسُمع دوي انفجار نجم عن قصف إسرائيلي لمبنى سكني في دمشق، وتصاعد دخان كثيف من المكان.

وأوردت وكالة أنباء النظام السوري “سانا”، أن “هجوما استهدف مبنى سكنيا في حي المزة بدمشق ناجم عن عدوان إسرائيلي”.

ونقلت “سانا” عن مصدر عسكري في النظام قوله، إنه “في حوالي الساعة 10:20 من صباح اليوم نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا من اتجاه الجولان السوري المحتل، مستهدفا بناء سكنيا في حي المزة بمدينة دمشق”.

وأضاف “وسائط دفاعنا الجوي تصدت لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها، وأسفر العدوان عن استشهاد وإصابة عدد من المدنيين وتدمير البناء بالكامل وتضرر الأبنية المجاورة”.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن 5 أشخاص قتلوا في غارة إسرائيلية استهدفت مبنى كان يستضيف “اجتماع قيادات مقربة من إيران”.

وأشار إلى أن “إسرائيل استهدفت بصاروخ مبنى مكونا من 4 طوابق، ما أدى إلى مقتل 5 أشخاص”؛ مضيفا أن “المبنى دُمر بشكل كامل وكان يضم اجتماعات لقيادات مقربة من إيران”.

وأوردت وكالة “رويترز، أن عضوا في الحرس الثوري الإيراني قتل وأصيب آخرون في الغارة الإسرائيلية.

ونقلت عن مصدر قوله إن المبنى متعدد الطوابق كان يستخدمه مستشارون إيرانيون حكومة النظام السوري وأنه سوي بالأرض.

وتضم منطقة المزة في غرب دمشق حيث وقع الانفجار، مقرات أمنية وعسكرية عدة إضافة لمقرات وأماكن سكن قيادات فلسطينية بارزة، وفيها تجمع لعدد من السفارات والمنظمات الأممية.

ومنذ اندلاع النزاع في سورية عام 2011، شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوّية طالت بشكل رئيسي أهدافا إيرانيّة وأخرى لحزب الله بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، لكن أيضا مواقع لقوات النظام.

وصعّدت إسرائيل وتيرة استهدافها للأراضي السورية منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى