Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن وإعلام

رغم نجاحه وبعد مرور 40 عام.. خطأ قاتل في فيلم عنتر شايل سيفه لم يلاحظه الكثيرون! صور



كثيرة هي الأعمال الناجحة التي تعرضت لانتقادات من الجمهور، حيث تحدث أخطاء بسيطة تفقد المشاهد القدرة على الاستمتاع.

واحد من هذه الأعمال هو فيلم “عنتر شايل سيفه”، حيث وبالرغم من مرور 40 عام على مرور الفيلم إلا أنه حدث خطأ تسبب به الفنان عادل امام.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

لقاء الخميسي تكشف تعرضها للخيانة وتفاجئ الجميع!

كان رشدي أباظة يتمنى الزواج من فنانة شهيرة.. عشقها بكل جنون ولكنها رفضته رغم أنه ركع امامها!!

الكارثة ستحدث في أم الدنيا.. العالم الهولندي يثير فزع المصريين بنبوءة مخيفة!!

مصطفى قمر يطالب بنصف ثروة طارق الشناوي!

ميدو عادل يرفض تجسيد شخصية محمد صلاح في عمل فني لهذا السبب !

“ظهرت هذه العلامات”.. القصة الكاملة لتحول ابنة هشام سليم من أنثى الى ذكر !

بعد القبض على سفاح الجيزة.. أحمد فهمي يوجه رسالة قوية ويكشف عن الأمر الذي فاق توقعاته!!

هادي الباجوري يفجر مفاجأة ويكشف سبب حب سفاح الجيزة الحقيقي للطبخ!

بعدما كشفت سبب اعتزالها الفن.. ميرهان حسين تخرج عن صمتها وتكشف سر عدم زواجها حتى الآن!!

سعر فورد برونكو الجديدة في السعودية.. التفاصيل

يعد فيلم عنتر شايل سيفه من أهم الأفلام الكوميدية في تاريخ السينما المصرية، ونجح من خلاله الفنان عادل امام نجاحا كبيرا مع مجموعة كبيرة من النجوم.

ضم الفيلم مجموعة كبيرة من النجوم وفي مقدمتهم عادل إمام ونورا وحاتم ذو الفقار ومصطفى متولي وإيفا ومن إخراج أحمد السبعاوي.

وعلى الرغم من أن الفيلم حقق نجاحا وقت عرضه عام 1983 وحتى هذه اللحظة لكن هذا لم يمنع وجود بعض الهفوات التي ربما تفقد المشاهدين المتعة المطلوبة.

ويكمن هذا الخطأ في أحد المشاهد التي يظهر فيها عادل إمام وهو يخلع ملابسه وينزل في البحيرة كي يحصل على بعض النقود وهنا تظهر ملابسه على السلالم وخلال تواجده في البحيرة تختفي الملابس ثم تظهر من جديد في اللقطة التالية حينما يتعرض للسرقة.

عنتر شايل سيفه

تدور أحداث الفيلم في قرية بالصعيد، حيث يعيش (عنتر) عالة على زوجته، التي تواجه ضغطا لبيع أرضها إلى (مدحت)، يسافر عنتر إلى إيطاليا لجمع ثروة بعقد عمل أعده له زميله متولي، يتضح له بعد وصوله إلى روما أنه عقد مزور، ويقع ضحية لمخرج سينمائي يستغله في التمثيل في أفلام جنسية، يعود للوطن ليكتشف الحقيقة على يد الشرطة التي تصادر الأفلام التي قام بتصويرها، ويبدأ صراعه مع زوجته ومع مدحت للمحافظة على أرضها.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى