Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

روسيا تشدد قبضتها على غذاء العالم.. كيف هذا؟


شددت روسيا قبضتها على الإمدادات الغذائية العالمية، بعد أن قال اثنان من أكبر التجار الدوليين إنهما سيوقفان مشتريات الحبوب للتصدير من البلاد.

ويعني خروج شركة “Cargill Inc”، و”Viterra” أن روسيا، أكبر مصدر للقمح في العالم، ستتمتع بقدر أكبر من السيطرة على شحناتها الغذائية وستجني المزيد من الإيرادات.

يأتي ذلك، فيما كشفت الحرب في أوكرانيا هيمنة روسيا على سوق الحبوب العالمية، مع ارتفاع الأسعار العام الماضي وسط تعطل الإمدادات، وفقاً لما ذكره تقرير موسع لوكالة “بلومبرغ”، اطلعت عليه “العربية.نت”.

كما تدرس شركة “Archer-Daniels-Midland Co” أيضاً خيارات إنهاء عملياتها الروسية الرئيسية، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر.

1. لماذا تغادر شركات مثل “Cargill” و”Viterra” روسيا؟

تعرضت “كارجيل”، و”فيتيرا” لضغوط للتخلي عن أصولهما في روسيا منذ ديسمبر الماضي، عندما دعت سلسلة من الشخصيات المؤثرة – بما في ذلك حكام مناطق إنتاج الحبوب الرئيسية في البلاد – موسكو للحد من نفوذ الأجانب في سوق المواد الغذائية في روسيا.

كما كان التجار الذين تمولهم الحكومة يستحوذون بالفعل على جزء أكبر من السوق حيث جعل الرئيس فلاديمير بوتين السيادة الغذائية أولوية سياسية، مع تحول صادرات الحبوب إلى رمز للقوة الجيوسياسية. إذ التهم بنك “VTB” المدعوم من الدولة حصته في السوق في السنوات الأخيرة على حساب “فيتيرا”، و”كارجيل”. كما كان بنك “OZK” المدعوم من الدولة، والمعروفة أيضاً باسم “United Grain Co”، من بين أكبر 5 شركات شحن للحبوب.

وفي غضون ذلك، زادت روسيا من صعوبة حصول التجار الأجانب على الأوراق اللازمة لتصدير حبوبهم، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر.

وبينما استفادت الشركات التجارية الدولية من تحول روسيا إلى مُصدر عالمي رئيسي للحبوب على مدى عقدين إلى 3 عقود كانت تعمل فيها هناك. وخلال ذلك الوقت، ارتفعت صادرات القمح الروسية بمقدار 5 أضعاف، مما جعل القمح الروسي هو مؤشر السعر القياسي العالمي للتجارة.

2. ما أهمية الإمدادات الغذائية العالمية؟

ترك رحيل “كارجيل”، و”فيتيرا” إمدادات الحبوب الروسية إلى حد كبير في أيدي الشركات المحلية والممولة من الحكومة، مما يعني أن روسيا ستسيطر على المزيد من الإيرادات التي تشتد الحاجة إليها حيث تقضي الحرب على ميزانيتها.

وهذا يعني أنه قد يكون من الأسهل بالنسبة لروسيا استخدام الصادرات الغذائية كأداة للتأثير الجيوسياسي. ومن بين المشترين الرئيسيين للحبوب الروسية دول في الشرق الأوسط وإفريقيا تجنبت الانتقاد الشديد لغزو أوكرانيا.

من جانبه، قال مدير مخاطر السلع في شركة “StoneX”، مات أميرمان: “إذا أصبحت الحكومة الروسية أكثر انخراطاً في تجارة الحبوب، فإنها تجلب المزيد من المخاطر من منظور السوق”.

3. ماذا يعني هذا بالنسبة لأسعار الحبوب والتدفقات التجارية؟

وقالت وزارة الزراعة الروسية إن التغييرات لن تؤثر على مستويات الصادرات في البلاد، لكن التجار يراقبون أي علامات على كيفية محاولة روسيا التأثير على الأسعار أو شروط التداول. ومن المرجح أن تحدث المزيد من الصفقات بين الحكومات.

ووقعت شركة “OZK” بالفعل عدة عقود قمح مع شركاء أتراك وقالت العام الماضي إنها تريد “التخلص تماماً من مشاركة التجار الدوليين والعمل مباشرة مع الدول المستوردة”.

كما أن إعادة رسم سوق الحبوب الروسية تجعل من الصعب تتبع كيفية خلط الحبوب من أوكرانيا المحتلة بالمحاصيل الروسية وشحنها إلى الأسواق العالمية.

4. كيف سيتم تصدير الحبوب الروسية الآن؟

شحنت شركتا “Viterra”، و”Cargill” حوالي 14% من أحجام الحبوب الروسية الموسم الماضي، لذا فإن جزءاً كبيراً من الصادرات سيستمر كما كان من قبل. فيما أنشأت “فيتيرا” مشروعا محليا جديدا في روسيا وسيواصل عمله، وفقاً لاتحاد الحبوب الروسي. وقالت “كارجيل” إنها ستتوقف عن تصدير الحبوب التي تحصل عليها الشركة في روسيا اعتباراً من يوليو، لكنها ستستمر في شراء الشحنات من الشركات الأخرى.

ومع ذلك، قد يكون العديد من شركات التأمين وشركات الشحن أكثر حذراً من العمل مع الشركات الروسية بسبب المخاطر المتعلقة بالعقوبات.

يذكر أنه، لا يتم فرض عقوبات على صادرات الحبوب الروسية، لكن بعض بنوك الدولة المشاركة في تجارة الحبوب تخضع للعقوبات. كما تهدف شركة “Rosagroleasing” الروسية الحكومية إلى بناء أكثر من 60 سفينة من أكبر سفن الصب السائل لتصدير الحبوب، والذي قد يستغرق سنوات.

5. ماذا سيأتي بعد ذلك؟

ووفقاً لمؤسس شركة الاستشارات “AgResource”، دان باس، فمن المرجح أن يكون المزارعون الروس هم الخاسر الأكبر مع خروج التجار الدوليين. مشيراً إلى أن عدداً أقل من اللاعبين سيقلل من المنافسة على الحبوب.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى