Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

سابقة تاريخة في البرلمان الأردني.. تجميد نائبين وفصل نائبين 


سجل مجلس النواب الأردني الـ 19 سابقة تاريخية بعد فصل نائبين وتجميد عضوية نائبين آخرين، في قرارات تأديبية قوية وجريئة لم تشهدها الساحة البرلمانية من قبل.

وبعد قرابة عامين ونصف من انتخاب المجلس الحالي، طالت القرارات التأديبية 4 نواب بين الفصل والتجميد، في رسالة شديدة اللهجة من رئاسة المجلس بأن هيبة النظام الداخلي للمجلس مصانة ومحفوظة وممنوع المساس بها.

قرارات تاريخية للبرلمان الأردني

تجميد العوايشة

وصوّت مجلس النواب خلال الجلسة التي عقدها، اليوم الاثنين، برئاسة رئيس المجلس أحمد الصفدي، على قرار بتجميد عضوية النائب عبدالرحمن العوايشة لمدة 4 أشهر.

وصوّت 89 نائبا من أصل 104 نواب حضروا الجلسة التي قرر رئيس المجلس رفعها، بعد أن تم عقدها مغلقة، وذلك على خلفية مشادة كلامية وقعت بين النائب العوايشة ووزير العدل أحمد الزيادات في وقت سابق، واستخدم فيها العوايشة ألفاظا نابية.

وكان رئيس المجلس الصفدي قدم اعتذارا باسم مجلس النواب للحكومة، ولوزير العدل على إثر استخدام ألفاظ نابية من قبل النائب العوايشة، حيث تم إحالة القضية للجنة القانونية النيابية التي أوصت بدورها بتجميد عضويته لمدة 4 أشهر.

تجميد نائب بعد “لكمة”

وكان مجلس النواب قرر في يناير 2022 تجميد عضوية النائب حسن الرياطي لمدة عامين، بعد “عراك ولكمات في أول جلسة لمجلس النواب بشأن التعديلات الدستورية”.

وبحسب المادة 160 من النظام الداخلي، يحق للمجلس “اللجوء إلى التجميد بالمدة التي يراها مناسبة، ومدة التجميد تختلف مع جسامة الفعل إما بالقول أو الفعل”.

فصل العجارمة والفايز

وفي يونيو 2021، صوّت مجلس النواب على مذكرة نيابية بفصل النائب أسامة العجارمة، بعد تصريحات “مسيئة” صدرت عنه.

كما قرر مجلس النواب، في 18 يناير 2023 الموافقة على قرار اللجنة النيابية القانونية على فصل النائب محمد عناد الفايز إثر مخالفته للأعراف البرلمانية والدبلوماسية فيما يتعلق بطريقة المخاطبة والإساءة الصادرة عنه في رسالة موجهة إلى دولة عربية شقيقة وتشويه سمعة المملكة من خلالها ومخالفة نصوص المواد 154 و 155 /1 من النظام الداخلي لمجلس النواب تلك المتعلقة بالغياب عن جلسات المجلس، بالإضافة إلى الحنث بالقسم القانوني وقبض المخصصات المالية بدون وجه حق خلال فترة غيابه عن المجلس ومخالفة نصوص وقواعد مدونة السلوك النيابية.

وتنص المادة 90 من الدستور على أنه “لا يجوز فصل أحد من عضوية أي من مجلسي الأعيان والنواب، إلا بقرار صادر من المجلس الذي هو منتسب إليه، ويشترط في غير حالتي عدم الجمع والسقوط المبينتين في هذا الدستور وبقانون الانتخاب أن يصدر قرار الفصل بأكثرية ثلثي الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس وإذا كان الفصل يتعلق بعضو من مجلس الأعيان فيرفع قرار المجلس إلى الملك لإقراره”.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى