Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

سى ان ان: وفاة أمريكى بفلوريدا بسبب إصابته بأميبا نادرة آكلة للدماغ



أعلن مسئولون فى الولايات المتحدة الأمريكية، وفاة مواطن بعد إصابته بأميبا نادرة آكلة للدماغ، بحسب شبكة ” سى ان ان” الأمريكية، ووفقا للشبكة، قال خبراء الصحة فى مقاطعة شارلوت بجنوب غرب فلوريدا إن الرجل الذي مات، أصيب بالآميبا بسبب شطف أنفه بماء من الصنبور.


 


ووصلت هذه الآميبا من المياه إلى الجيوب الأنفية، وتعرف باسم “Naegleria fowleri” وتصيب الدماغ فورا من خلال الأنف.


 


سى ان ان


 


رغم أن المسؤولون في الصحة الأمريكية يقولون إن الإصابة بها ليست خطيرة، إلا أن غالبا ما تكون العدوى قاتلة، بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).


 


ولم يتعرف المسؤولون على الضحية، وفى 23 فبراير الماضى، قالت وزارة الصحة فى فلوريدا “إن أحد المرضى أصيب ربما نتيجة شطف الأنف باستخدام ماء الصنبور”.


 


من جانبه أكد متحدث باسم وكالة الصحة الحكومية، أمس الخميس، وفاة المريض، وقال المتحدث جاي ويليامز إن المسؤولين في العديد من الوكالات الحكومية يواصلون التحقيق في كيفية حدوث هذه العدوى.


 


وأضاف أن المسؤولين يعملون مع المرافق العامة المحلية لتحديد أي روابط محتملة واتخاذ أي إجراءات تصحيحية ضرورية.


 


يذكرأن،  الأميبا تعيش عادة في المياه العذبة الدافئة مثل حمامات السباحة والبحيرات والبرك، ويمكن أن تؤدي إلى عدوى شديدة إذا دخل عن طريق الأنف ، لكنه عادة ما يكون آمنًا عن طريق الفم لأن حمض المعدة يقتل الكائنات الحية الدقيقة أحادية الخلية.


 


يصاب الأشخاص المصابون بمرض يسمى التهاب السحايا والدماغ الأميبي الأولي، وتشمل الأعراض الصداع والحمى والغثيان والقيء والارتباك وتيبس الرقبة وفقدان التوازن والنوبات والهلوسة.


 


وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، يصاب حوالى ثلاثة أمريكيين بالعدوى كل عام، وغالبًا ما يكون ذلك مع عواقب مميتة، وبين عامي 1962 و 2021 ، نجا أربعة فقط من 154 شخصًا مصابًا في الولايات المتحدة.


 


تشير البيانات إلى أن الإصابة في أشهر الشتاء نادرة للغاية، لكن رغم ذلك يحذر المسؤولون من أنه لتجنب العدوى ، يجب على الناس عدم شطف الممرات الأنفية بماء الصنبور غير المعالج.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى