Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

شاهد.. عناصر الشرطة الأميركية يطاردون ويقتلون مرتكبة مجزرة ناشفيل


كشف مقطع فيديو جديد، الثلاثاء، لحظة قيام عناصر الشرطة الأميركية بتتبع وقتل مرتكبة مجزرة المدرسة الابتدائية في ناشفيل، جنوب الولايات المتحدة.

والمقطع تم تسجيله من كاميرا مثبتة على رأس عنصر من الشرطة شارك في مطاردة وقتل مرتكبة المجزرة، نقلا عن صحيفة “نيويورك بوست” الأميركية.

وقتلت تلميذة سابقة مدججة بالسلاح 6 أشخاص، بينهم 3 أطفال، في هجوم خططت له بعناية على مدرسة ابتدائية خاصة في ناشفيل بجنوب الولايات المتّحدة، قبل أن ترديها الشرطة.

وقال قائد شرطة ناشفيل، جون دريك، إن المشتبه بها هي أودري هايل، وتبلغ 28 عاما. وأوضح في وقت لاحق أنها كانت تقدم نفسها على أنها متحولة جنسيا.

وأضاف دريك أن هايل تركت بيانا وخرائط للمدرسة توضح بالتفصيل نقاط المراقبة والدخول والخروج، وكانت “مستعدة لمواجهة مع سلطات إنفاذ القانون”.

وكشف في مقابلة مع شبكة “إن بي سي نيوز” أن المشتبه بها كانت على الأرجح تخطط لهجوم أوسع، حيث إن البيان “يشير إلى أنه سيكون هناك إطلاق نار في مواقع عدة، وبينها المدرسة”.

واقتحمت هايل ببندقيتين هجوميتين على الأقل ومسدس مدخلا جانبيا لمدرسة “ذي كوفننت”، وهي أكاديمية مسيحية، وشقت طريقها بينما كانت تطلق النار، وفقا للشرطة.

وذكرت الشرطة أن الضحايا الست هم طفل في السادسة وطفلان في التاسعة، في حين تراوحت أعمار البالغين الثلاثة الذين قتلوا بين 60 و61 عاما.

وإحدى الضحايا هي كاثرين كونس، مديرة المدرسة، بحسب الموقع الإلكتروني للأكاديمية.

وخلال ليل الاثنين وضع أشخاص باقات من الورد في نصب استحدثوه أمام المدرسة فيما ركع البعض للصلاة.

وأحاط إرباك بالنوع الاجتماعي للمطلقة النار، ففي حين استخدم المسؤولون “هي” للإشارة إليها، عرّف حسابها على موقع لينكدإن عنها كذكر.

وقالت الشرطة إن عناصرها هرعوا إلى مكان الحادث خلال 15 دقيقة فقط من تلقي أول مكالمة طوارئ قرابة الساعة 10,00 صباحا (15,00 بتوقيت غرينتش)، حيث جرى الاشتباك مع مطلقة النار.

وأظهرت لقطات تلفزيونية أطفالا يمسكون بأيدي بعضهم البعض خلال مغادرتهم المدرسة، وطفلة تبكي من وراء نافذة حافلتها المدرسية وهي تبتعد عن مسرح الجريمة.

وقالت أفيري ميريك إن والدتها التي تعمل مدرّسة في “ذا كوفننت” اختبأت عندما سمعت طلقات النار.

وأضافت لقناة “دبليو أس أم في 4” التلفزيونية التابعة لشبكة “إن بي سي” أن والدتها أخبرتها “أنها اختبأت في الخزانة، وكان هناك إطلاق نار في كل مكان”.

ووصفت ميريك شعورها بالارتياح عندما تلقت مكالمة من والدتها تعلمها أنها بخير، لكنها أردفت “لا يزال هناك شعور بالألم تجاه هؤلاء الذين لم يتلقوا مثل هذه المكالمة”.

وحوادث إطلاق النار في الولايات المتحدة شائعة جدا مع انتشار كبير للأسلحة النارية في السنوات الأخيرة.

بايدن

ووصف الرئيس الأميركي جو بايدن عملية إطلاق النار هذه بأنّها “بغيضة”، مشدّداً على أنّ الهجمات المسلّحة “تمزّق روح” الولايات المتّحدة.

وفي كلمة ألقاها في البيت الأبيض، قال بايدن: “هذا عمل بغيض”، محذّراً من أنّ العنف المسلّح “يمزّق روح أمّتنا” وداعياً الكونغرس مجدّداً إلى حظر بيع الأسلحة الرشّاشة للأفراد.

آفة أميركية

و”ذي كوفننت” مدرسة بروتستانتية يبلغ عدد تلاميذها 200 من مرحلة الروضة إلى سن الثانية عشرة تقريبا.

وتأسست المدرسة في دير تابع للكنيسة البرسبيتارية المحافظة على ما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز”.

وذكرت الصحيفة أن أحد الأطفال الضحايا هي هالي سكراغز ابنة قس الكنيسة تشاد سكراغز.

وقال درايك إن المحققين “ينظرون إلى دافع محتمل” لهذا الحادث.

وعند سؤاله حول احتمال أن يكون النوع الاجتماعي لمطلقة النار عاملا في ذلك، قال درايك “ثمة كلام عن ذلك نحن نحقق في كل الخيوط”.

وقال لمحطة “إن بي سي” إن المحققين علموا أن هايل “شعرت ربما باستياء لأنها أرسلت إلى هذه المدرسة لكني لا أملك كل التفاصيل بعد، ولهذا السبب وقع الحادث”.

وغالبا ما تشهد الولايات المتحدة حيث يقدّر عدد الأسلحة المرخصة بما يقارب 400 مليون قطعة سلاح ناري، حوادث إطلاق نار دامية بما في ذلك في المدارس.

وتظهر بيانات وفرها أرشيف العنف المسلح أن 129 عملية إطلاق نار جماعية وقعت حتى الآن خلال السنة الحالية. وتصنف حادثة إطلاق نار على أنها جماعية عندما تؤدي إلى مقتل أو إصابة أربعة أشخاص أو أكثر.

ودعا بايدن الكونغرس مرارا إلى إعادة فرض حظر وطني على البنادق الهجومية الذي كان قائما بين 1994 و2004 لكنه يواجه معارضة من الجمهوريين الذين يدافعون بشراسة عما يعتبرونه حقا دستوريا بحيازة السلاح.

ووقع أسوأ هجوم في 2012 وارتكبه مختلّ عقلياً في مدرسة ساندي هوك الابتدائية في ولاية كونيتيكت وقُتل خلاله 20 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 6 و7 سنوات.

وتكرّر هذا الحادث المأسوي في أيار/مايو 2022 عندما أطلق شاب يبلغ من العمر 18 عامًا النار وقتل 19 طالبًا ومعلمين في مدرسة ابتدائية في يوفالدي بولاية تكساس.

وبين حادثي إطلاق النار، أدّت مجزرة ارتُكبت في مدرسة ثانوية في فلوريدا في 14 شباط/فبراير 2018 في باركلاند، إلى اندلاع تحرك وطني واسع بقيادة الشباب للمطالبة بإشراف أكثر صرامة على منح تراخيص للأسلحة الفردية في الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من مشاركة أكثر من مليون متظاهر، لم يتبنّ الكونغرس الأميركي قوانين طموحة لأنّ الكثير من النواب تحت نفوذ أكبر لوبي أميركي للأسلحة.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى