أخبار العالم

شتائم في لقاء ذوي المحتجزين في غزة بكابينت الحرب

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “شتائم في لقاء ذوي المحتجزين في غزة بكابينت الحرب”

سادت حالة من الغضب والشتائم بين ذوي المحتجزين الإسرائيليين في غزة لدى لقائهم بأعضاء كابينت الحرب بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، الثلاثاء 5 ديسمبر 2023 ، وانسحب بعضهم من الاجتماع احتجاجا على عدم الرد على أسئلتهم.


وتقول العائلات، إن هناك” 136 إسرائيليا محتجزا في غزة لدى حركة حماس ، وفصائل فلسطينية أخرى”.


وقالت قناة “كان” التابعة لهيئة البث الإسرائيلية، مساء الثلاثاء، إن “بعض المختطفين الذين أطلق سراحهم غادروا المكان”.


وأضافت أن راز بن عامي، الذي أفرج عنه من الأسر بعد خروجه من الاجتماع قال: “أنا قلق وغاضب، وآمل أن يعود الجميع إلى منازلهم”.


وقال نجل محتجز لا يزال في الأسر، وهو “يكيل السباب” إنهم “لا يفهمون الوضع”، بحسب “كان”.


وأضافت القناة: “أثار المختطفون الذين أطلق سراحهم وشاركوا في الاجتماع مخاوف من أن تؤدي غارات الجيش الإسرائيلي إلى الإضرار بالمختطفين الذين ما زالوا هناك”.


وتابعت “رد نتنياهو: سيكون ذلك جزءا من الاعتبارات، لكن يجب أن نستمر في المناورة البرية، هذه هي الطريقة الوحيدة للضغط على حماس”.


وقال أحد المفوضين عن أهالي المحتجزين للقناة بعد الاجتماع: “للأسف لا يوجد قادة هنا، فقط يشغلون مناصب. اليوم أو غدا سنقوم بتقييم الوضع فيما يتعلق بخطواتنا القادمة”.


وقال “عميت سيغال” المعلق السياسي بالقناة “12” الإسرائيلية: “للأسف وقعت مواجهات جسدية بين أهالي المختطفين، على خلفية وجود تيارات مختلفة في العائلات، بين الذين يؤيدون استمرار العملية البرية وبين الأغلبية التي تطالب بوقفها”.


من جانبها، قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية إن نتنياهو “رفض الإجابة على أسئلة ذوي المحتجزين بغزة، وأصر بدلا عن ذلك على القراءة من ورقة كتبها”.


وبحسب الحاضرين في اللقاء، قال نتنياهو إنه “لا يمكن إعادة جميع المحتجزين الآن، وسأل الحاضرين إذا كان أي منهم يتصور أنه لو كان هناك مثل هذا الاحتمال (إعادة الجميع) هل هناك من سيرفضه”.


وبحسب الصحيفة، قالت “أفيفا سيغال”، التي كانت محتجزة في غزة وأطلق سراحها كجزء من الصفقة مع حماس: “انفجرت فوقنا قنابل من طائرة وواصل الحمساويون النوم، وقنابلكم لا تحركهم”.


وقال شارون شرعبي، شقيق الجنديين يوسي وإيلي شرعبي المحتجزين لدى حماس في غزة: “نحن لسنا هنا للقاء القادة فقط، بل نطالب بعودة المختطفين إلى إسرائيل، فبما أنهم أرسلوهم إلى الجبهة، عليهم إعادتهم”.


والسبت، قال مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو نيابة عن جهاز “الموساد” إن المفاوضات مع حماس “وصلت إلى طريق مسدود”.


وأشار مكتب نتنياهو، آنذاك، إلى أن المفاوضات أدّت إلى إطلاق سراح 84 طفلا وامرأة إسرائيليين، إضافة إلى 24 مواطنا أجنبيا من قطاع غزة.

المصدر : وكالة سوا – الاناضول



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى